أفراد من المقاتلين الشيشان (أرشيف)
لقي تسعة جنود روس حتفهم في حوادث متفرقة ومواجهات مع المقاتلين الشيشان في الساعات الأربع والعشرين الماضية، وواصلت القوات الروسية حملاتها الأمنية عبر الجمهورية واعتقلت أكثر من خمسين شخصا بحجة الإعداد لعمليات ضد الروس.

فقد لقي جنديان مصرعهما وأصيب ثالث عندما اصطدمت ناقلة عسكرية روسية بلغم غربي العاصمة غروزني، ولقي جندي مصرعه إثر تعرضه لهجوم مسلح شمالي المدينة، كما انفجرت مركبة عسكرية أخرى بلغم في سيرنوفودسك الواقعة على مسافة 45 كلم غربي العاصمة الشيشانية مما أسفر عن مقتل ثلاثة ضباط. وقتل ثلاثة جنود روس آخرين في هجمات متفرقة قام بها المقاتلون الشيشان.

واشتبكت دورية عسكرية روسية مع المقاتلين في جبال القوقاز قرب بلدة باموت مما أدى إلى مصرع اثنين من المقاتلين وإصابة أربعة آخرين بجروح، وأسرت القوات الروسية عددا من المقاتلين. وفي حادث منفصل لقي شرطي شيشاني مصرعه برصاص مجهولين اقتحموا منزله في أوروس مارتان.

ومن جهة أخرى واصلت القوات الروسية غاراتها الأمنية على القرى والمدن الشيشانية واعتقلت اليوم أكثر من خمسين شخصا بعد اتهامهم بمساعدة المقاتلين. ولليوم الرابع على التوالي حاصرت القوات الروسية قرى بحجة منع "هجمات إرهابية" ضد الروس.

وظلت القوات الروسية تفقد المزيد من أفرادها في الشيشان على الرغم من قولها إنها ألحقت الهزيمة بالقوى الرئيسية للمقاتلين الشيشان. وكانت هذه القوات قد انسحبت من الجمهورية القوقازية بعد هزيمتها في الحرب الأولى بين عامي 1994 و1996 لكنها عادت من جديد عام 1999 بعد أن اجتاح المقاتلون الشيشان جمهورية داغستان المجاورة.

المصدر : أسوشيتد برس