محكمة ماليزية تصدر أحكاما على 19 إسلاميا
آخر تحديث: 2001/12/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/13 هـ

محكمة ماليزية تصدر أحكاما على 19 إسلاميا

مهاتير محمد
تصدر محكمة ماليزية اليوم أحكامها في قضية جماعة المعونة التي تتألف من 19 من الناشطين الإسلاميين الذين أدينوا أمس بالخيانة وأنهم كانوا يعدون لشن تمرد مسلح للإطاحة بحكومة رئيس الوزراء مهاتير محمد وإقامة دولة إسلامية في البلاد.

وقال قاضي المحكمة العليا ذو الكفل أحمد مكين الدين إنه سيصدر اليوم حكمه في القضية بعد الاستماع إلى مطالب المدعي العام بهذا الشأن.

وألقت السلطات القبض على زعيم الجماعة محمد أمين رضا علي (30 عاما) وأتباعه عقب اشتباك في الأحراش شمال البلاد تلا قيام الجماعة بسرقة مائة قطعة سلاح من معسكرين للجيش في منتصف العام الماضي. وعقب استيلائهم على السلاح توجهوا إلى الأحراش ودعوا من هناك إلى استقالة رئيس الوزراء مهاتير محمد من منصبه. لكن الجماعة استسلمت لقوات عسكرية قوامها 2000 جندي بعد أربعة أيام من مواجهة أدت إلى مصرع رجل شرطة وأحد الجنود كانا مختطفين لدى الجماعة.

ووجه أعضاء الجماعة طيلة فترة المحاكمة التي استغرقت 125 يوما اللوم إلى زعيم الحركة لتوريطهم بهذا العمل، كما أن نصفهم قدم رسالة اعتذار إلى الملك وطلبوا منه العفو. وكانت المحكمة اتهمت في البدء أعضاء التنظيم بالإعداد للجهاد ضد الملك, غير أن المحكمة علمت فيما بعد أن المجموعة كانت تدعو "للجهاد" من أجل الإطاحة برئيس الوزراء الماليزي. وقال قادة الجماعة إنها تناضل دفاعا عن المستضعفين من المسلمين، وأقنعوا أتباعهم بأنهم يملكون قوى خفية يمكن أن تحميهم في ساحة الحرب.

وأدانت المحكمة الماليزية العليا أمس أعضاء الجماعة بشن تمرد مسلح من أجل إقامة دولة إسلامية. وقال قاضي المحكمة العليا "ثبت أن المتهمين مدانون بشن حرب على الحكومة لإقامة دولة إسلامية عن طريق العنف باسم الجهاد الإسلامي". ويمكن أن يواجه أعضاء جماعة المعونة عقوبة الإعدام أو السجن المؤبد. وناشد محامي الدفاع المحكمة الرأفة بهم وإنزال العقوبة الأخف بحقهم وهي السجن المؤبد بدلا من الإعدام.

المصدر : وكالات