أظهرت النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية في مدغشقر التي أعلنتها وزارة الداخلية أن أيا من المرشحين لم يحقق فوزا مطلقا، مما يحتم إجراء جولة ثانية، في حين يؤكد أنصار المرشح المنافس للرئيس ديدير راتسيراكا حسم مرشحهم لنتيجة الانتخابات بأغلبية كبيرة.

فقد أوضحت الوزارة أن المليونير مارك رافالومانانا أقوى المنافسين على المنصب الرئاسي حصل على 46.44% من أصوات الناخبين، في حين حصل الرئيس راتسيراكا على 40.61% من الأصوات، أما المرشحون الأربعة الآخرون فقد حققوا نتائج ضعيفة في هذه الانتخابات التي شارك فيها نحو
67% من الناخبين.

وتجاهل أنصار رافالومانانا النتائج الأولية للانتخابات مؤكدين فوز مرشحهم بأغلبية كبيرة طبقا لإحصاءاتهم الخاصة.

يشار إلى أن المحكمة الدستورية إذا أقرت نتائج وزارة الداخلية فإن جولة أخرى من الاقتراع ستجرى في غضون شهر من تاريخ قرار المحكمة.

يشار إلى أن الرئيس راتسيراكا حكم البلاد مرتين الأولى امتدت بين عامي 1975 و1993، ثم جاء إلى الحكم مرة أخرى عام 1996 وبقي فيه حتى الآن.

المصدر : رويترز