عبد الله عبد الله

قررت الحكومة الأفغانية المؤقتة بزعامة حامد كرزاي تشكيل لجنة لإعادة الإعمار ولجنة أخرى لمكافحة تهريب المخدرات.
وقال وزير الخارجية الأفغاني عبد الله عبد الله إن اللجنة الأولى ستتألف من مسؤولين كبار من مختلف الوزارات برئاسة وزير إعادة الإعمار، وستكلف هذه الهيئة تنسيق ورشة إعادة البناء وستكون شريكة الدول المانحة.

وأوضح الوزير الأفغاني في مؤتمر صحفي أن المرحلة المقبلة ستكون بالنسبة للحكومة "تحديد إستراتيجية لإعادة الإعمار ووضع لائحة أولويات لا سيما قبل انعقاد مؤتمر للمانحين في طوكيو في يناير/ كانون الثاني المقبل.

أما في ما يتعلق باللجنة المكلفة مكافحة تهريب المخدرات فأكد عبد الله أنها "قيد التشكيل" وقال "نأمل بأن تتمكن من بدء عملها في أقرب وقت ممكن". واعتبر عبد الله "أن الشعب سيتمكن من تجاوز التحديات مثل مكافحة زراعة المخدرات والاتجار بها", مضيفا في هذا المجال "ننتظر مساعدة المجتمع الدولي في إطار مشاريع بديلة لدعم المزارعين الذين يعيشون على زراعة المخدرات".

وقد عاد المزارعون الأفغان مرة أخرى لزراعة المخدرات التي كانت ممنوعة في عهد حركة طالبان مؤكدين أنها تمثل مصدر الدخل الوحيد لهم في وقت تزداد فيه مصاعب الحياة. وطالب المزارعون الحكومة الجديدة بإيجاد بدائل لزراعة المخدرات إذا أرادت التخلص من هذه الظاهرة. وبخصوص الوقت المتاح أمام الحكومة الانتقالية لإنجاز مهمتها قال عبد الله "ستة أشهر يمكن أن تبدو قصيرة نظرا إلى المشكلات التي نواجهها، لكن الإدارة الانتقالية بدأت فعلا ببذل الجهود بغية العمل قدر المستطاع" في هذا الاتجاه.

في غضون ذلك بدأ وزير الخارجية الأفغاني في جمع قسم من القائمين بالأعمال الأفغان المعتمدين في الخارج في كابل للاطلاع على وضع السفارات, علما بأن نظام طالبان لم يكن معترفا به إلا من ثلاث دول هي باكستان والسعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة. وفي عدد آخر من الدول احتفظت السفارات الأفغانية بقائمين بالأعمال مؤيدين للنظام السابق. وبشأن العلاقة مع الولايات المتحدة أكد وزير الخارجية الأفغاني أن مسؤولين حكوميين سيتوجهون الشهر المقبل إلى واشنطن تلبية لدعوة من الإدارة الأميركية، ولم يقدم مزيدا من الإيضاحات.

المصدر : وكالات