تضارب الأنباء بشأن مصير المقاتلين العرب في قندهار
آخر تحديث: 2001/12/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/10 هـ

تضارب الأنباء بشأن مصير المقاتلين العرب في قندهار

جندي من مشاة البحرية البريطانية خلال قيامه بمهام الدورية حول مطار كابل في الوقت الذي جلس فيه سائقو التاكسي على الطريق يراقبون الموقف
ـــــــــــــــــــــــ
القوات الأميركية تستعد لاستئناف عملياتها العسكرية في توره بوره والبنتاغون يؤكد إمكانية استخدام القنابل الحرارية في عمليات القصف
ـــــــــــــــــــــــ

الولايات المتحدة ترغب في استجواب كل المقاتلين الذين شاركوا في الحرب ضدها
ـــــــــــــــــــــــ
كتيبة من قوات مشاة البحرية البريطانية تبدأ دوريات أمنية حول مطار كابل والمباني الحكومية
ـــــــــــــــــــــــ

أكدت وكالة الأنباء الأفغانية الإسلامية اعتقال قائد أفغاني من ولاية ننجرهار شرقي أفغانستان بتهمة التعاون مع تنظيم القاعدة. وتضاربت الأنباء بشأن اعتصام ثمانية من مقاتلي القاعدة في مستشفى بقندهار في حين تستعد القوات الأميركية لاستئناف عملياتها العسكرية في توره بوره بحثا عن أسامة بن لادن. كما بدأت القوات البريطانية دوريات حول مطار كابل والمباني الحكومية.

فقد أكدت الوكالة الأفغانية التي تتخذ من باكستان مقرا لها أن قوات القائد حضرت علي اعتقلت الأحد الماضي أوال غل الذي كان يقود وحدة عسكرية في جلال آباد. وقال متحدث باسم حضرت علي إنه يشتبه بقيام أوال غل بالتعاون وتقديم المساعدة لقوات القاعدة.

جندي أميركي مستعد خلف رشاشه وآخر ينظف سلاحه في خندقهما قرب مطار قندهار الدولي جنوبي أفغانستان
أنباء متضاربة في قندهار
وفي هذا السياق تضاربت الأنباء بشأن مصير ثمانية من المقاتلين العرب كانوا متحصنين في المستشفى الصيني بقندهار. فقد أكد موفد الجزيرة إلى قندهار أن المشكلة لم تحل بعد وأن المقاتلين مازالوا معتصمين في غرفة بالدور الأرضي. وأشار إلى أن بعض المقاتلين يلوح بقنابل يدوية مهددين بنسف الجناح. وتحاصر قوات من مشاة البحرية الأميركية المستشفى لمحاولة تسلم هؤلاء الأسرى وأدت تلك المحاولات لتبادل إطلاق نار بين الجانبين.

وكان المتحدث باسم حاكم قندهار غل آغا أعلن أمس أن قواته بمساندة وحدات أميركية خاصة اقتحمت المستشفى الصيني في قندهار واعتقلت ثمانية عرب من مقاتلي القاعدة كانوا يتحصنون بأحد أجنحته مهددين بتفجير أنفسهم بعد مقاومة ضعيفة.

وترغب الولايات المتحدة في استجواب كل المقاتلين الذين شاركوا في الحرب ضدها. وكان 19 مصابا من المقاتلين الأجانب في القاعدة قد نقلوا إلى المستشفى قبل أيام من سقوط قندهار ونجح معظمهم في الفرار إلا أن الثمانية المتبقين احتموا في جزء من أجنحة المستشفى.

مقاتلون أفغان يفحصون حطام دبابة تابعة لتنظيم القاعدة في توره بوره (أرشيف)
استعدادات عسكرية أميركية
في غضون ذلك تستعد القوات الأميركية لاستئناف عملياتها العسكرية في توره بوره للبحث عن أسامة بن لادن. وقال مسؤولون بوزارة الدفاع الأميركية في واشنطن إن القوات الأميركية والقوات المتحالفة معها ستشن هجوما جديدا قريبا على الكهوف والأنفاق في توره بوره شرقي أفغانستان.

وأكد مصدر في البنتاغون أن من الخيارات المطروحة استخدام قنابل ضغط حرارية تفرغ الهواء من الكهوف والأنفاق لدى انفجارها مما يؤدي لقتل أي كائن حي يكون في منطقة تفريغ الهواء الذي تحدثه هذه القنبلة. وتلقى حوالي 500 من جنود مشاة البحرية الأميركية أوامر بالتأهب استعدادا لتلقي تعليمات بتقديم المساعدة في عمليات تفتيش الكهوف بحثا عن أدلة عن مكان بن لادن.

جندي بريطاني خلال مهام الحراسة أمام مطار كابل
دوريات بريطانية
على صعيد ميداني آخر بدأت أول كتيبة من قوات مشاة البحرية الملكية البريطانية دوريات حول مطار كابل والمباني الحكومية. ومن المقرر نشر قوة أمنية دولية تترواح بين ثلاثة وخمسة آلاف رجل تتولى بريطانيا قيادتها لمدة ثلاثة أشهر قبل تسليم القيادة إلى دولة أخرى من الدول المشاركة فيها. وأشارت بريطانيا إلى أنها سترسل نحو 1500 رجل للمشاركة في هذه القوة.

وقال رئيس الحكومة الانتقالية الأفغانية حامد كرزاي إن القوة الدولية موضع ترحيب كي تبقى لأي فترة يستغرقها حفظ النظام في البلاد. بينما أعلن وزير الدفاع محمد فهيم أن قوة حفظ السلام الدولية موضع ترحيب في أفغانستان لمدة لا تزيد عن ستة أشهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات