الرئيس الزامبي فريدرك تشيلوبا (يمين) بجانب زعيم المعارضة ونائب الرئيس الزامبي سابقا كريستون تمبو
اتهمت المعارضة في زامبيا الحزب الحاكم بمحاولة التلاعب مسبقا في نتائج الانتخابات الرئاسية التي ستنطلق الخميس ووصفت بأنها ستشهد تنافسا لم يسبق له مثيل منذ أن نالت البلاد استقلالها عن بريطانيا في عام 1964.

وقال كريستون تيمبو النائب السابق لرئيس الجمهورية زعيم حركة منتدى الديمقراطية والتنمية المعارض إن "استخباراتنا كشفت عن أن حزب حركة الديمقراطية المتعددة الحاكم يحاول التلاعب بأوراق التصويت" عن طريق وضع أوراق معدة سلفا لصالح مرشحي الحكومة.

وحذر تيمبو في مؤتمر صحفي مشترك مع مرشح المعارضة الآخر رجل الأعمال أندرسون مازوكا من أن مثل هذه الوسائل لتزوير نتائج الانتخابات لن تكون مقبولة و"ستعتبر عملا إجراميا سيجد مقاومة شرسة من الشعب الزامبي وقوى المعارضة".

ورد ليفي باتريك مواناواسا المرشح الحكومي للرئاسة بالقول إنه لا يرى إمكانية للتلاعب في نتائج الانتخابات وإن "إنجازات الحزب الحاكم تكفي لكي تضمن وقوف الناخبين معه" وتحقيق الفوز بالتنافس الشريف.

ويعتبر هذا الاتهام أحدث حلقة في سلسلة الانتقادات التي كالتها المعارضة للحكومة بدءا من الاعتراض على التغطية الإعلامية التي تجاهلت الحملات الانتخابية لمرشحي المعارضة مرورا بالاحتجاج على موعد الانتخابات الذي يصادف ذروة موسم الأمطار مما يؤثر سلبا على نسبة الإقبال على مراكز التصويت.

وقد أظهر أحدث استطلاعات الرأي تقدم مرشح الحزب المتحد للتنمية الوطنية المعارض أندرسون مازوكا بفارق ضئيل على ليفي مواناواسا مرشح الرئيس الزامبي فريدريك تشيلوبا، وجاء مرشح حركة منتدى الديمقراطية والتنمية المعارض كريستون تيمبو في المركز الثالث.

المصدر : رويترز