انتشار الجيش غرب نيجيريا عقب اغتيال وزير العدل
آخر تحديث: 2001/12/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/9 هـ

انتشار الجيش غرب نيجيريا عقب اغتيال وزير العدل

أولوسيغون أوباسانجو
قرر الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو نشر قوات الجيش في جنوب غرب البلاد للسيطرة على الأوضاع عقب اغتيال وزير العدل بولا إيجي، وقد توالت ردود الفعل الغاضبة داخل نيجيريا على اغتيال وزير العدل الذي كان من المعارضين لتطبيق الشريعة الإسلامية في بعض الولايات.

وقال تونغي أوسيني المتحدث باسم الرئيس النيجيري إنه صدرت الأوامر لقوات الجيش بالانتشار في ولاية أوسون. وأضاف أن الرئيس النيجيري اجتمع مع قيادات القوات البرية والبحرية والجوية وقوات الأمن لمناقشة حادث اغتيال وزير العدل وعلاقته بالاضطرابات التي تشهدها ولاية أوسون والتي أدت إلى مقتل اثنين من القيادات السياسية خلال الأيام الماضية.

وأكد بيان للرئاسة أن الاجتماع استعرض الإجراءات الأمنية الرامية إلى إعادة الأوضاع إلى طبيعتها بالولاية بما في ذلك نشر القوات. وتعهد البيان بوضع حد للعنف السياسي في شتى أرجاء نيجيريا خاصة في جنوب غربي البلاد. ووصف المتحدث الرئاسي اغتيال وزير العدل بأنه خسارة جسيمة للبلاد.

حادث الاغتيال
وكان وزير الإعلام النيجيري جيري جانا قد أعلن رسميا في وقت سابق أن وزير العدل بولا إيجي اغتيل مساء أمس. وذكرت مصادر صحفية أن إيجي (71 عاما) اغتيل في منزله في إيبادان إحدى المدن الرئيسية في جنوب غربي نيجيريا. وقالت تقارير إن مسلحا قتل إيجي في غرفة نومه بعيار ناري واحد في القلب.

إجراءأت أمنية في نيجيريا عقب أعمال العنف التي اتهمت بها جماعات تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية (أرشيف)
ويعتبر الوزير إيجي صديقا مقربا من الرئيس أولوسيغون أوباسانجو وكان الرئيس أوباسانجو عين إيجي -وهو من حزب التحالف من أجل الديمقراطية المنافس لحزب الرئيس- وزيرا للطاقة فور وصوله إلى السلطة عام 1999، ثم أسند إليه فيما بعد وزارة العدل.

ويعتبر الوزير من أشهر الشخصيات السياسية في نيجيريا، حيث كان من أهم الزعماء الذين ناضلوا من أجل استقلال نيجيريا عن التاج البريطاني. وكان إيجي يتمتع بشعبية واسعة ووصفته صحيفة نيجيرية مستقلة بأنه كان الشخص الذي تتمنى البلاد أن يكون رئيسا لها.

وقد توالت ردود الفعل داخل نيجيريا على اغتيال وزير العدل. وأدان ناشطو حقوق الإنسان في نيجيريا الاغتيال ووصفوه بأنه مأساة ونقطة سوداء في تاريخ البلاد. وكان إيجي قد دخل مؤخرا في مواجهة مع المحاكم التي تطبق الشريعة الإسلامية في بعض ولايات نيجيريا. واشتهر الوزير بمعارضته لتطبيق الشريعة الإسلامية وقد هدد مؤخرا بالتدخل لوقف تنفيذ حكم الرجم على سيدة متزوجة أدينت بجريمة الزنا.

المصدر : وكالات