كويزومي يدعو للتيقظ بعد غرق سفينة قبالة اليابان
آخر تحديث: 2001/12/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/8 هـ

كويزومي يدعو للتيقظ بعد غرق سفينة قبالة اليابان

جونيشيرو كويزومي
دعا رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي إلى التيقظ بعد غرق سفينة يشتبه في أنها كانت تتجسس لصالح كوريا الشمالية أمس إثر تبادل لإطلاق النار مع سفن تابعة لخفر السواحل الياباني تقوم بدوريات شرقي بحر الصين، مما أدى إلى إصابة اثنين من خفر السواحل بجروح. في هذه الأثناء عبرت الصين عن انزعاجها لما اعتبرته استخداما للقوة من قبل اليابان تجاه السفينة.

فقد وصف كويزومي تحركات السفينة بأنها "غريبة"، وقال في تصريحات للصحفيين من مقره الرسمي إن "الوضع مؤسف لأن سفنا مسلحة ومشبوهة تغزو المياه قبالة سواحلنا". وأضاف "علينا التفكير بتدابير مضادة في المجالين العملي والقانوني"، مشيرا إلى أن إطلاق النار من الجانب الياباني يعتبر "دفاعا مشروعا عن النفس".

وكانت 25 سفينة دورية يابانية طاردت سفينة مجهولة بعد دخولها المنطقة الاقتصادية اليابانية الممتدة 200 ميل بحري. ووقع تبادل لإطلاق النار بين السفينة وسفن خفر السواحل الياباني مما أدى إلى اشتعال النيران في السفينة قبل غرقها. وقد عثر خفر السواحل الياباني اليوم على جثث ثلاثة من أفراد طاقمها المؤلف من 15 شخصا.

السفينة المجهولة أثناء محاولتها الهرب (أرشيف)

وأعلن مسؤول رسمي ياباني أنه رغم إصابة السفينة التي تبلغ زنتها مائة طن مباشرة في هيكلها، فإنه ليس من المستبعد أن يكون أفراد الطاقم أغرقوها عمدا قبل أن يقفزوا إلى الماء.

يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى منذ 48 سنة التي يهاجم فيها خفر السواحل الياباني مباشرة سفينة أجنبية.

على الصعيد نفسه عبرت الصين عن قلقها حيال استخدام اليابان للقوة في معالجتها للمسألة. ونقلت وكالة شينخوا الصينية للأنباء عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية جانغ كيوي قولها إن بكين راقبت قضية السفينة عن كثب، وعبرت عن قلقها لاستخدام اليابان قواتها المسلحة في معالجة مثل هذه الأمور.

وأعلنت المتحدثة أن السلطات الصينية ذكرت أن السفينة المجهولة أغرقت على بعد 260 كلم من المياه الإقليمية للصين، كما نفت أي علاقة للصين بهذه السفينة. وكانت طائرات عسكرية ومدمرات يابانية قد أطلقت نيرانا تحذيرية في مارس/ آذار 1999 لدى ملاحقتها سفينتي تجسس قالت إنهما تابعتان لكوريا الشمالية، في حين نفت بيونغ يانغ تورطها في الحادث.

المصدر : الفرنسية