جينجيتش يحث مجرمي الحرب الصرب على تسليم أنفسهم
آخر تحديث: 2001/12/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/8 هـ

جينجيتش يحث مجرمي الحرب الصرب على تسليم أنفسهم

زوران جينجيتش
دعا رئيس الوزراء الصربي زوران جينجيتش جميع المتهمين بجرائم حرب في يوغسلافيا الذين وجهت لهم محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي تهما بهذا الخصوص، إلى المثول أمام العدالة الدولية. وأضاف جينجيتش في تصريحات صحفية أن حكومته لن توفر حماية لأي شخص تتهمه المحكمة بارتكاب فظائع إبان حرب البلقان مطلع العقد الماضي.

وقال "إن رسالتي لهؤلاء الأشخاص الذين كانوا يشغلون مناصب رفيعة في الدولة أن يسلموا أنفسهم إلى القضاء الدولي بدلا من الاختباء خلف شعوبهم إذا كانوا يريدون تخفيف العبء عن هذه الشعوب".

ويعتبر جينجيتش من القادة الصرب القلائل الذين يؤيدون مثول مجرمي الحرب أمام القضاء الدولي، وكان له دور بارز في تسليم الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش إلى محكمة لاهاي يوم 28 يونيو/ حزيران الماضي. ووجهت انتقادات عنيفة إلى هذا الزعيم الصربي من أغلب القيادات السياسية الصربية بمن فيهم الرئيس اليوغسلافي الحالي فويسلاف كوستونيتشا.

لكن العقبة التي تواجه تسليم مجرمي الحرب لا تقتصر فقط على صعوبة العثور عليهم، بل في عدم وجود تشريع يسمح بمثل هذا التسليم أصلا. وكان مشروع قانون لتسليم مجرمي الحرب قد تعثر في أروقة البرلمان اليوغسلافي مما دفع الحكومة إلى العمل بموجب قانون مؤقت مكنها من نقل ميلوسوفيتش إلى لاهاي.

وقد وجهت محكمة جرائم الحرب اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية إلى مجموعة كبيرة من القادة الصرب بينهم وزير الداخلية السابق فلاجكو ستوجليكوفيتش، ونائب رئيس الوزراء السابق نيكولا سينوفيتش، والقائد السابق للجيش الجنرال دراغولجوب أودجانيتش، والرئيس الصربي ميلان ميلوتينوفيتش. وجميعهم يقيمون في صربيا ومنهم من يمارس حياته بشكل طبيعي، في حين اختبأ آخرون -بينهم رئيس صرب البوسنة رادوفان كراديتش- في مناطق غير معروفة.

المصدر : وكالات