جندي بريطاني يحرس خارج وزارة الداخلية في العاصمة كابل أمس
غادرت مجموعة من طلائع مشاة البحرية البريطانية العاصمة الأفغانية متوجهة إلى قاعدة بغرام الجوية لعدم وجود مكان شاغر لها مما يعجل المباحثات مع وزير الدفاع الأفغاني محمد فهيم لبناء قاعدة في كابل لقوات حفظ السلام الدولية.

وذكر المتحدث باسم السفارة البريطانية في كابل بول سايكس أن مشاة البحرية الملكية البريطانية غادروا إلى قاعدة بغرام بعد أن ساعدوا أمس على حفظ الأمن في حفل أداء الحكومة الأفغانية المؤقتة اليمين الدستورية, مضيفا أن المجموعة المؤلفة من 30 جنديا قضت الليلة الماضية في ساحات السفارة البريطانية لعدم وجود أماكن شاغرة لهم في كابل.

وقال سايكس إن المباحثات لاتزال مستمرة مع وزير الدفاع محمد فهيم لبناء قاعدة لقوات حفظ السلام الدولية في كابل, مشيرا إلى أن جنود مشاة البحرية البريطانية البالغ عددهم 53 جنديا هم طلائع قوات حفظ السلام الدولية التي قد يرتفع عددها إلى 5000 جندي.

وقد قام عشرون جنديا بريطانيا بحماية مبنى وزارة الداخلية التي أدت فيها الحكومة الانتقالية اليمين الدستورية أمس, في حين قام الباقون بدوريات حراسة في شوارع المدينة. وقد أوضحت مصادر دبلوماسية وعسكرية بريطانية أن وجودها سيكون رمزيا في كابل لحماية الحكومة المؤقتة.

وقد وصل جنود البحرية البريطانية الخميس الماضي إلى قاعدة بغرام الجوية شمال كابل لتشكيل القوة الدولية التي ستنتشر في أفغانستان. وكان مجلس الأمن الدولي أقر بالإجماع الخميس الماضي إرسال قوة دولية لحفظ السلام لمدة ستة أشهر إلى العاصمة الأفغانية ومناطق أخرى من أفغانستان. وصوت أعضاء المجلس الـ15 لصالح القوة التي تقودها بريطانيا على أن تتولى القوات الأميركية مهام الدعم والإنقاذ في حالات الطوارئ. وأطلق على هذه القوات اسم "قوة المساعدة الأمنية الدولية" وتعرف اختصارا بـ"إيساف".

المصدر : وكالات