السفينة المجهولة أثناء محاولتها الفرار من قوات خفر السواحل اليابانية
عثرت قوات خفر السواحل اليابانية على ثلاث جثث يعتقد أنها لأفراد طاقم السفينة المشتبه بأنها سفينة تجسس كورية شمالية غرقت أمس إثر تبادل لإطلاق النار مع القوات اليابانية مما أدى إلى إصابة جنديين يابانيين لدى محاولتهما الصعود إلى السفينة.

وذكر متحدث باسم قوات خفر السواحل أن مروحية تابعة لقوات خفر السواحل كانت تفتش منطقة الحادث عثرت على جثتين, وعثر زورق لإحدى الدوريات على الجثة الثالثة. وأضاف أن البحث لا يزال جاريا عن بقية أفراد طاقم السفينة المشبوهة البالغ عددهم 15 شخصا.

وقبل العثور على الجثث الثلاث قال المتحدث باسم خفر السواحل اليابانية "لقد فقدنا كل أثر لطاقم السفينة ومازلنا نبحث عنهم". وأضاف أن جنسية السفينة مجهولة. ولكن وكالة أنباء كيودو قالت إنه من المعتقد أنها سفينة تجسس تابعة لكوريا الشمالية، واستندت الوكالة فيما يبدو إلى تصريح مسؤول ياباني أشار فيه إلى أن كلمات باللغة الكورية كانت مكتوبة على سترة النجاة التي كان يرتديها أحد الغرقى.

كما نسبت وكالة كيوديو إلى مسؤول في مجلس الوزراء الياباني قوله إن "سبب غرق السفينة ما زال غير معروف، وربما أغرقها الطاقم عمدا".

وكانت 25 سفينة دورية يابانية طاردت السفينة بعد دخولها المنطقة الاقتصادية اليابانية الممتدة 200 ميل بحري. ووقع تبادل لإطلاق النار بين السفينة وسفن خفر السواحل اليابانية واشتعلت النيران في السفينة قبل غرقها.

يشار إلى أن اليابان تتحسس إزاء السفن المجهولة منذ أن رصدت سفينتين يشتبه بأنهما سفينتا تجسس تابعتان لكوريا الشمالية في بحر اليابان في مارس/ آذار 1999.

المصدر : وكالات