كابل تستعد لمراسم تنصيب الحكومة الجديدة
آخر تحديث: 2001/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/7 هـ
اغلاق
خبر عاجل :ماكرون يؤكد في اتصال هاتفي مع أردوغان أهمية الاستقرار الاقتصادي لتركيا بالنسبة لبلاده
آخر تحديث: 2001/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/7 هـ

كابل تستعد لمراسم تنصيب الحكومة الجديدة

كرزاي يقبل نسخة من القرآن الكريم أهداها له الملك السابق ظاهر شاه أثناء اجتماعهما في روما مؤخرا (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
البنتاغون: الغارة الجوية استهدفت أشرارا لا وجهاء ـــــــــــــــــــــــ
شخصيات دولية تشارك كرزاي حفل تنصيبه من بينها عبد الستار وخرازي ووفود من فرنسا وألمانيا وبريطانيا ـــــــــــــــــــــــ
بوش: لا أعرف مكان وجود بن لان وأنتظر بفارغ الصبر إلقاء القبض عليه
ـــــــــــــــــــــــ

اعترفت الولايات المتحدة باستهداف طائراتها لموكب أفغاني من 12 سيارة شرق أفغانستان قائلة إن الهدف تم تحديده بوسائل استخبارية وإن المستهدفين هم قادة في طالبان والقاعدة وليسوا من وجهاء القبائل. وقتل في القصف 65 شخصا وفقا للمصادر الأفغانية. وجاء ت هذه الصدمة للأفغان في وقت تجري فيه الاستعدادات لتولي الحكومة الجديدة مهامها رسميا اليوم السبت. ومن المقرر أن تؤدي القسم في حفل رسمي بحضور مهندس الاتفاقات الأفغانية في بون الأخضر الإبراهيمي والرئيس برهان الدين رباني كما يتوقع مشاركة العديد من شخصيات المجتمع الدولي.

صورة أرشيفية لقاذفة من طراز
AC 130
فعلى صعيد التطورات العسكرية أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ديفد لابان أن الوزارة لا يعتريها "أي شك" في أن الغارة الجوية في المنطقة الواقعة على بعد 39 كلم إلى غرب مدينة خوست شرق أفغانستان استهدفت موكبا "من قادة العدو الأشرار" وليس من وجهاء قبائل. وأوضح لابان أن "مركز قيادة للقاعدة وطالبان تعرض للقصف وكذلك موكبا انطلق منه". وأضاف أن القصف جرى "وفقا لما كان مقررا" وشاركت فيه طائرة من طراز إيه سي 130 وقاذفات تابعة لمشاة البحرية.

وكانت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية قد تحدثت عن مقتل 65 شخصا في موكب للوجهاء وزعماء القبائل ومقاتلين حاليين وسابقين كانوا متوجهين من غارديز إلى خوست ومنها إلى كابل للمشاركة في حفل تنصيب الحكومة الجديدة.

وقال موفد الجزيرة إلى كابل إن الموكب الذي استهدفته الغارة الأميركية كان يقوده أحد قادة طالبان السابقين، لكنه غير ولاءه مؤخرا وانضم إلى صفوف قوات تحالف الشمال، وذكر أن القائد كان قادما على رأس هذا الموكب للمشاركة في حفل تنصيب الحكومة الجديدة. وأفاد المراسل بأن هذا القائد جرح في الغارة ولم يقتل.

وأشار وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إلى أن القصف قد توقف على توره بوره حيث باشرت القوات الأفغانية والأميركية بتفتيش المغاور والدهاليز للتحقق من وجود عناصر من القاعدة فيها نجوا من القصف المكثف.

ملك أفغانستان السابق ظاهر شاه وحامد كرزاي (أرشيف)

الحكومة الأفغانية الجديدة

وعلى الصعيد السياسي من المقرر أن يؤدي رئيس الحكومة المؤقتة حامد كرزاي ووزراؤه التسعة والعشرون القسم رسميا اليوم السبت في حفل رسمي يستمر ساعتين في وزارة الداخلية.

ويفتتح الحفل عند الساعة الحادية عشرة بالتوقيت المحلي (6.30 بتوقيت غرينتش) بتلاوة من القرآن والنشيد الوطني، ويلقي بعد ذلك الزعيم البشتوني في تحالف الشمال عبد رب الرسول سياف خطابا.

وستتعاقب بعد ذلك خطابات مقتضبة يلقيها ممثل الأمين العام للأمم المتحدة ومهندس الاتفاقات الأفغانية في بون الأخضر الإبراهيمي ومبعوث منظمة المؤتمر الإسلامي. ثم يلقي الرئيس برهان الدين رباني كلمة يليه رئيس الحكومة الانتقالية حامد كرزاي الذي سيؤدي اليمين الدستورية. ويتحدث أخيرا وزير الداخلية يونس قانوني المكلف تنظيم الحفل بوصفه ممثلا للحكومة الجديدة.

ومن المتوقع مشاركة العديد من شخصيات المجتمع الدولي منها وزير الخارجية الباكستاني عبد الستار عزيز وموفدو فرنسا وألمانيا وبريطانيا وكذلك وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي.

وسيكون من مسؤوليات السلطة الانتقالية ومدتها ستة شهور التحضير لانعقاد "لويا جيرغا" مجلس الشورى التقليدي المكلف التحضير لتشكيل حكومة انتقالية قبل إجراء الانتخابات بحلول عامين.

مهمة فندريل

فرانسيسك فندريل
وفي السياق ذاته أعلن أحمد فوزي الناطق باسم الممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة في أفغانستان الأخضر الإبراهيمي أن مهمة الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى أفغانستان فرانسيسك فندريل ستنتهي في نهاية يناير/كانون الثاني بطلب منه.

وقال إن مهمة فندريل التي كان من المقرر أن تنتهي في هذا التاريخ لن تمدد. وأوضح فوزي "أن هذا القرار جاء في الوقت المناسب, عند انتهاء مرحلة بالنسبة لهذا الدبلوماسي المشارك منذ زمن طويل في مهمة الأمم المتحدة في أفغانستان". وتابع "أن رحيله يبعث فينا الحزن، والإبراهيمي ممتن له لكل ما أنجزه. كان لفندريل حياة مهنية ملفتة استمرت 34 عاما في الأمم المتحدة".

أسامة بن لادن
مكان بن لادن

في هذه الأثناء أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه لا يعرف مكان وجود أسامة بن لادن، وقال في تصريح للصحفيين "لا أعرف أين هو"، وأضاف أنه ينتظر بفارغ الصبر إلقاء القبض عليه.

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان قائد قبلي أفغاني أن بن لادن موجود في الجبال شرق أفغانستان. وقال حضرت علي أحد القادة الأفغان الرئيسيين المشاركين في المعارك ضد القاعدة في جلال آباد عاصمة ولاية ننجرهار حيث تقع منطقة توره بوره "إن الملا عمر وأسامة بن لادن مازالا على قيد الحياة. ومازال بن لادن في الجبال". ولم يوضح القائد الأفغاني المصدر الذي استقى منه هذه المعلومات، وقال "هناك مغاور أخرى في الجبال".

وبينما اعتبر زعماء أفغان محليون آخرون أنه تم تطهير المنطقة من شبكة القاعدة، اعتبر حضرت علي أن بعض عناصر القاعدة مازالوا موجودين في المنطقة. وأكد "أن القاعدة لم تنته بعد" مشيرا إلى أن مقاتلي القاعدة مازالوا متحصنين في الجبال البيضاء وأن الوضع تدهور منذ أن توقف القصف الأميركي على منطقة توره بوره.

وقال علي "إن الأمر الآن أخطر بالنسبة لقواتنا"، مضيفا أنه "مازال هناك مقاتلون من القاعدة في المغاور". وأشار إلى أن عددا كبيرا منهم فروا إلى المناطق القبلية في باكستان، دون أن يعطي تقديرات لعددهم.

وفي سياق متصل قال رئيس إدارة المشتريات بوزارة الدفاع إن واشنطن بصدد إرسال قنبلة جديدة إلى أفغانستان تحدث انفجارا مصحوبا بضغط عال لتفريغ الهواء من داخل الكهوف والأنفاق الجبلية. وقال وكيل وزارة الدفاع الأميركية إدوارد ألدريدج في تصريحات صحفية إن القنبلة الموجهة بالليزر والتي اختبرت حديثا في صحراء نيفادا "هي شيء نحن في حاجة له في أفغانستان، وهم في سبيلهم لإرسالها إلى هناك".

وتطارد القوات المناوئة لطالبان مدعومة من الولايات المتحدة أي عنصر من الموالين لأسامة بن لادن يكون قد نجا من قصف المخابئ الجبلية شرق أفغانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات