أحد قوات الأمن الهندية يحرس مبنى البرلمان في نيودلهي عقب الهجوم المسلح الذي تعرض له المبنى (أرشيف)
استدعت الهند سفيرها لدى باكستان بسبب ما وصفته بتأييد إسلام آباد المستمر للإرهاب، في حين قالت باكستان إنها لن ترد بالمثل على الخطوة الهندية. في غضون ذلك أزالت السلطات الهندية المناطق العشوائية المحيطة بمطار بومباي كإجراء أمني على خلفية الهجوم المسلح على البرلمان الأسبوع الماضي.

فقد أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الهندية نيروباما راو للصحفيين أن الحكومة في نيودلهي قررت استدعاء سفيرها لدى إسلام آباد، كما قررت وقف خدمات القطارات والحافلات بين البلدين اعتبارا من الأول من يناير/ كانون الثاني المقبل.

وقالت راو إن الخطوة التي قامت بها حكومتها جاءت لعدم قيام باكستان بأي محاولة لاتخاذ إجراءات بحق منظمتين تتهمهما الهند بأنهما المسؤولتان عن الهجوم المسلح على البرلمان الهندي يوم 13 ديسمبر/ كانون الأول الجاري والذي قتل فيه 14 شخصا.

وكانت الهند قد طالبت باكستان باتخاذ إجراءات ضد منظمتي لشكر طيبة وجيش محمد اللتين تتخذان من باكستان مقرا لهما وتقاتلان من أجل استقلال الجزء الخاضع للهند في كشمير المتنازع عليها.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الهندية "في ضوء نقص الاهتمام الكامل من جانب باكستان وتشجيعها المستمر للإرهاب عبر الحدود فإن حكومة الهند قررت استدعاء السفير في إسلام آباد".

من جانبها

جثة أحد ضحايا الهجوم المسلح على البرلمان الهندي (أرشيف)

رفضت باكستان إجراء أي تحقيق مشترك في الحادث، كما حذرت الهند من القيام بأي "أفعال متهورة" وقالت إنها سترد على أي إجراء عسكري هندي بعنف.

كما رفضت الهند اقتراحا تقدمت به الولايات المتحدة يقضي بأن تشارك باكستان في التحقيقات التي تقوم بها بما لديها من أدلة تشير إلى تورط جماعتي جيش محمد ولشكر طيبة في الهجوم على البرلمان. واستبعدت نيودلهي عقد لقاء قريب بين رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي والرئيس الباكستاني برويز مشرف أثناء القمة الإقليمية المقبلة لدول جنوبي آسيا في نيبال.

باكستان قالت إنها لن ترد على الخطوة الهندية، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية عزيز أحمد خان إن بلاده لن تسحب سفيرها في نيودلهي. وعبر المتحدث عن أسف بلاده للقرار الهندي الخاص بسحب سفيرها، كما عبر عن انزعاج بلاده لما قررته الهند من إيقاف رحلات الحافلات والقطارات بين البلدين اعتبارا من بداية العام المقبل.

في غضون ذلك أزالت السلطات الهندية المناطق العشوائية المحيطة بمطار بومباي اليوم كاحتراز أمني تخوفا من وقوع أي هجمات على المطار. فقد هدمت السلطات أكثر من 1500 منزل ومحل تجاري عشوائي حول المطار الذي يستقبل رحلات داخلية ودولية.

واعتبر المسؤولون أن هذه المساكن العشوائية التي يقطنها نحو نصف سكان المدينة البالغ عددهم 13 مليون نسمة وتشغل مساحة تقدر بـ19 كلم قد تكون منفذا لأعمال هجومية أخرى، وقد أزيلت بغرض تحقيق الأمن للمطار.

وأدت هذه الخطوة إلى تشريد آلاف المواطنين الذين عبروا عن سخطهم من الإجراء الذي ألقى بهم في الشوارع، في حين قال مسؤولون في الشرطة الهندية إن سكان هذه المنطقة أنذروا في السابق بقرار الإزالة.

المصدر : وكالات