أفاد تقرير دولي أن الاستغلال غير القانوني للموارد الطبيعية الهائلة في إندونيسيا يخرج عن السيطرة على نحو يضر بالبيئة. وقال التقرير الصادر عن الجماعة الدولية للأزمات التي تتخذ من بروكسل مقرا لها إن سقوط الرئيس الإندونيسي الأسبق سوهارتو عام 1998 أدى إلى تفاقم عمليات قطع الأخشاب والتعدين والصيد غير القانوني بينما تصارعت الأطراف المختلفة للسيطرة على الأنشطة التجارية المربحة.

وأكد التقرير "أن استغلال الموارد الطبيعية في إندونيسيا يخرج عن نطاق السيطرة. وفيما يتعلق بقطع الأخشاب فإن الأمر في غاية الخطورة بحيث ينذر بتدمير بعض أكبر غابات إندونيسيا في غضون عقد".

وقال التقرير مستشهدا بالأرقام الصادرة عن الأمم المتحدة إن إندونيسيا تحظى بثالث أكبر الغابات المدارية في العالم بعد البرازيل وجمهورية الكونغو الديمقراطية ولكن غاباتها آخذة بالتناقص.

وجاء في التقرير أن الجيش والشرطة الإندونيسية قد يكونان ضالعين إلى حد كبير في عمليات قطع الأخشاب غير القانونية.

يشار إلى أن إندونيسيا تمتلك مخزونا ضخما من النحاس والذهب والقصدير والفحم والنيكل، ولكن الشركات كثيرا ما تشكو من عمليات التعدين غير القانونية.

المصدر : رويترز