دانيال آراب موي
هدد الرئيس الكيني دانيال آراب موي الحكومة الانتقالية في الصومال وزعماء الفصائل المسلحة بإغلاق الحدود الصومالية الكينية مجددا في حال عدم التوصل إلى اتفاق لتسوية النزاع بينهما. جاء ذلك خلال المحادثات التي تستضيفها نيروبي بين الجانبين.

وأكد الرئيس الكيني ضرورة التوصل في أسرع وقت إلى تسوية سياسية للنزاع في الصومال. وقال موي لممثلي الفصائل والحكومة الصومالية إن كينيا ستغلق حدودها إذا استمر فشل الصوماليين في تطبيق الاتفاقات التي يوقعونها.

وأشار موي إلى أنه كان حريصا في الفترة الأخيرة على إقناع المجتمع الدولي بعدم التدخل العسكري في الصومال. وأضاف أن التطورات التي يشهدها العالم حاليا في إطار الحرب على الإرهاب سوف تؤثر على الصومال. وأوضح أن كينيا جزء من المجتمع الدولي الذي يسعى حاليا للقضاء على الإرهاب.

وكان الرئيس الكيني قد أغلق الحدود مع الصومال مرتين منذ العام الماضي لوقف عمليات تهريب الأسلحة. ووافق موي في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي على إعادة فتح الحدود.

وعقب مغادرة موي مقر الاجتماع عقد جلسة تم خلالها الاتفاق على تشكيل لجنة تضم 21 شخصا من الجانبين لمواصلة المناقشات حول جدول أعمال تم الاتفاق عليه في محادثات نيروبي الشهر الماضي.

يشار إلى أن الفصائل الصومالية ترفض الاعتراف بسلطة الحكومة الانتقالية في مقديشو برئاسة عبدي قاسم صلاد حسن وتسعى نيروبي لترتيب محادثات سلام بين الجانبين لتسوية النزاع.

المصدر : وكالات