متظاهرون يرفعون اللافتات أثناء مسيرة سنوية نظمها الرجال احتجاجاً على جرائم اغتصاب الأطفال (أرشيف)
رجم أكثر من مائتي شخص بالحجارة رجلا قام باغتصاب طفلة تبلغ من العمر عشر سنوات في جوهانسبيرغ بدعوى حصوله على مناعة ضد مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز).

وقام حشد من سكان حي في عاصمة جنوب أفريقيا بضرب المغتصب بالهري عقب اكتشاف والدة الطفلة للجريمة. وقال متحدث باسم الشرطة إن الطفلة كانت نائمة عندما قام المغتصب وهو صديق لوالدتها باغتصابها, مضيفا أن المتهم سيمثل أمام القضاء يوم غد.

وفي حادثة أخرى اعتقل رجلان مساء اليوم بتهمة اغتصاب طفلة تبلغ من العمر خمسة أشهر في جوهانسبيرغ. وقالت الشرطة إن 14 حادثة اغتصاب للأطفال سجلت في يومي السبت والأحد.

ويعد معدل جرائم الاغتصاب في جنوب أفريقيا الأعلى في العالم. وقد تزايدت حوادث اغتصاب الرضع والأطفال في الفترة الأخيرة بسبب خرافة سائدة تزعم أن ممارسة الجنس مع هاتين الفئتين تقي الرجل من الإصابة بالإيدز.

وقد شنت جماعات ناشطة ورابطة النساء بحزب المؤتمر الوطني الحاكم حملة تطالب بإعادة العمل بعقوبة الإعدام في بعض الجرائم بعد أن ألغيت هذه العقوبة مع انتهاء نظام الحكم العنصري في جنوب أفريقيا عام 1994.

ويقدر عدد حاملي فيروس هذا المرض في جنوب أفريقيا بنحو خمسة ملايين شخص، ومن ثم فالاعتداء الجنسي قد يكون حكما بالإعدام على الضحية ما لم تعالج بسرعة عقب الاعتداء.

المصدر : رويترز