جورج روبرتسون بجانب وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف لدى زيارته الشهر الماضي إلى موسكو
كشف الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) جورج روبرتسون عن فرصة لشراكة روسية مع حلف الناتو من شأنها أن تنهي عقودا من العداء وانعدام الثقة بين الطرفين. وتأتي تصريحات روبنسون عقب زيارة قام بها مؤخرا إلى روسيا لإذابة الجليد بين خصوم الحرب الباردة.

وقال روبرتسون في مقابلة صحفية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عازم على تعزيز علاقات بلاده مع الحلف عقب الهجمات على الولايات المتحدة ما دام الانضمام إلى الحلف غير وارد في الإستراتيجية الروسية.

ووصف روبرتسون الشراكة الروسية بالفرصة التاريخية التي تعتزم جميع الدول الأعضاء في الحلف استغلالها ودفعها إلى الأمام. وكان روبرتسون زار روسيا الشهر الماضي لمناقشة السبل الكفيلة بكسر الجمود بين أعداء الحرب الباردة.

يذكر أن العلاقات الروسية مع دول الناتو شهدت توترا ملحوظا إثر قيام الناتو بالتوسع في أوروبا الشرقية وشنه ضربات جوية على يوغسلافيا عام 1999. وقد برزت روسيا كمؤيد أساسي للضربات الأميركية على أفغانستان, بيد أن علاقتها بالناتو ظلت متوترة لأنها لا تحظى بنفس المعاملة التي تحصل عليها دول الحلف.

المصدر : أسوشيتد برس