أفادت عائلة معارض إيراني بارز باختفائه منذ أيام في العاصمة طهران. وأكدت عائلة سياماك بورزاند أحد كبار المثقفين المقربين من المعارضة الليبرالية وزوج المحامية المنشقة مهرانغيز كار أن السلطات الإيرانية قد تكون ألقت القبض عليه الأسبوع الماضي أمام منزله في طهران.

ولم يصدر أي بيان رسمي من طهران بشأن مصير المعارض البالغ من العمر 70 عاما. أوضحت عائلة بورزاند أنه كان يعمل خلال الأسابيع الماضية مع محطات إذاعة إيرانية معارضة تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها. وكان بورزاند من أبرز الكتاب الصحفيين في إيران قبيل الثورة الإسلامية عام 1979.

وأكدت عائلة بورزاند أنه شوهد آخر مرة أمام منزله في طهران الأسبوع الماضي مع أحد أصدقائه حيث يعتقد أن أجهزة الأمن ألقت القبض عليه بعد ذلك. يشار إلى أن بورزاند هو زوج المعارضة الإيرانية ميهرانغيز كار المقيمة حاليا في الولايات المتحدة.

وكانت السلطات الإيرانية قد ألقت القبض على ميهرانغيز العام الماضي إثر مشاركتها في مؤتمر للمعارضة الإيرانية في برلين في أبريل/ نيسان عام 2000. وتم الإفراج عن المحامية الإيرانية بكفالة وتمكنت من الهرب إلى الولايات المتحدة قبل أن تصدر محكمة الثورة الإيرانية في يناير/ كانون الثاني الماضي بالسجن أربعة سنوات بتهمة نشر دعاية مضادة للنظام الإسلامي في إيران.

المصدر : وكالات