واشنطن تتدخل لخفض التوتر بين الهند وباكستان
آخر تحديث: 2001/12/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/3 هـ

واشنطن تتدخل لخفض التوتر بين الهند وباكستان

رجال شرطة هنود يحرسون مبنى البرلمان في نيودلهي عقب هجوم مسلح استهدفه (أرشيف)

تصاعدت حرب التهديدات بين الهند وباكستان في أعقاب هجوم مسلح على البرلمان الهندي الذي اتهمت نيودلهي إسلام آباد بالوقوف وراءه وهو ما نفته الأخيرة بشدة محذرة من عواقب أي إجراءات هندية.
وقد تدخلت الولايات المتحدة لدى الجارين النووين في محاولة لخفض التوتر بينهما وأبدت مخاوفها من أن يتصاعد التوتر إلى مواجهة مباشرة بين البلدين.

فقد اتهم وزير الداخلية الهندي لال كريشنا أدفاني باكستان اليوم بأنها ساندت الهجوم على البرلمان الهندي الأسبوع الماضي الذي أسفر عن مقتل اثني عشر شخصا من بينهم المهاجمون الستة.

وقال أدفاني أمام نواب البرلمان إن أحداث الخميس الماضي هي "الهجوم الإرهابي الأكبر والأخطر خلال عقدين من تاريخ الإرهاب في الهند الذي تسانده باكستان" لكن الوزير لم يشر كيف تعتزم الهند الرد على هذا الهجوم.

وأشار أدفاني إلى أن عناصر التحقيق تشير إلى أن منظمتين إسلاميتين هما لشكر طيبة وجيش محمد قامتا بالهجوم مؤكدا أن المنظمتين تحظيان بدعم المخابرات العسكرية الباكستانية.

لال كريشنا أدفاني

وكان أدفاني أعلن أمس أن الهند تدرس "كافة الخيارات" بما فيها الرد العسكري الذي تؤيده كثير من الأحزاب الهندية ومنها حزب المؤتمر المعارض.

وكانت إسلام آباد أدانت الهجوم ونفت أي علاقة لأجهزتها السرية بالأمر محذرة الهند من أن أي عمل انتقامي سيواجه برد قاس.

وقد تدخلت الولايات المتحدة في محاولة لخفض العنف بين البلدين حيث دعا البيت الأبيض أمس كلا من الهند وباكستان إلى التعاون لمكافحة الإرهاب وحذر من أن حدة التوتر على الحدود بعد الهجوم على البرلمان الهندي "قد تزداد بسرعة وتخرج عن السيطرة".

وقال الناطق باسم البيت الأبيض آي فلايشر إن "للهند حقا مشروعا في الدفاع عن نفسها، وفي موازاة ذلك يعتبر الرئيس (جورج بوش) أن الوضع حاليا صعب جدا في المنطقة وقد يتفاقم بسرعة ويخرج عن السيطرة". وأضاف أن الرئيس بوش "يدعو الجانبين إلى تبادل المعلومات والعمل معا وعدم التحرك لعرقلة الحرب ضد الإرهاب التي تعهدت الهند وباكستان المضي فيها".

من جانبه قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول أمس أن الولايات المتحدة تحاول منع حرب بين الهند وباكستان بإقناعهما بالتعاون ضد المجموعة التي هاجمت البرلمان الهندي الأسبوع الماضي.

كولن باول

وقال باول "لا نريد أن يتصاعد هذا إلى مواجهة مباشرة بين البلدين بدلا من أن يتعاونا في مكافحة عدوهما المشترك وهو المنظمات الإرهابية التي ترتكب مثل هذه الأنواع من الهجمات الرهيبة".

وأضاف باول في مقابلة تلفزيونية إن الولايات المتحدة على اتصال بالبلدين وأنهما يتصرفان "بطريقة حكيمة في هذا الوقت".

وكانت باكستان ساعدت الولايات المتحدة في تنظيم حملتها العسكرية على شبكة القاعدة وحركة طالبان في أفغانستان لكن الهند تقول إن باكستان نفسها ترعى الإرهابيين الذين يقاتلون الهند في إقليم كشمير.

المصدر : وكالات