رئيس الوفد الكوري الشمالي إلى سول (يسار) يصافح وزير الوحدة الكوري االجنوبي (أرشيف)
أعلنت كوريا الشمالية استعدادها لاستئناف محادثات الوحدة مع كوريا الجنوبية والتي وصلت إلى طريق مسدود الشهر الماضي. وتعهدت بيونغ يانغ بتطبيق الجدول الزمني المتفق عليه مع سول بشأن إعادة توحيد العائلات الكورية التي فرقها تقسيم الكوريتين منذ أكثر من خمسين عاما.

وأكد بيان صادر عن لجنة الوحدة والمصالحة في كوريا الشمالية التزام بيونغ يانغ بمواصلة جهود المصالحة وتطبيع العلاقات مع الجنوب. وأشار البيان أيضا إلى تمسك كوريا الشمالية بتطبيق الإعلان المشترك الصادر عن البلدين في 15 من يونيو/ حزيران الماضي. وتعهدت بيونغ يانغ في هذا السياق بتطبيق الجدول الزمني المتفق عليه بين البلدين للم شمل العائلات الكورية المقسمة.

إلا أن البيان جدد مطالبة كوريا الشمالية بإنهاء حالة التأهب الأمني التي أعلنتها كوريا الجنوبية لمواجهة ما يسمى بالتهديدات الإرهابية عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة. كما انتقد البيان بشدة وزير شؤون الوحدة الكوري الجنوبي هونغ سون يونغ وحمله مجددا مسؤولية فشل محادثات المصالحة الشهر الماضي. ووصف البيان الوزير الكوري بالكذب والتضليل والغطرسة.

وكانت كوريا الجنوبية قد أعلنت حالة التأهب في قواتها منذ الهجمات على الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول الماضي. وشمل ذلك إجراءات احترازية إضافية وتشديد الإجراءات في وسائل المواصلات ونشر مزيد من التعزيزات العسكرية. وأوقفت كوريا الشمالية عمليات إعادة توحيد العائلات الكورية احتجاجا على هذه الإجراءات.

المصدر : وكالات