واشنطن وبكين يناقشان الانسحاب الأميركي من ABM
آخر تحديث: 2001/12/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/2 هـ

واشنطن وبكين يناقشان الانسحاب الأميركي من ABM

لقاء سابق بين بوش وزيمين
أجرى وفد دبلوماسي أميركي محادثات في بكين بشأن قرار الرئيس جورج بوش الانسحاب من معاهدة منع انتشار الصواريخ البالستية المبرمة عام 1972. وتأتي المحادثات بعيد وقت قليل من انتقاد بكين للقرار الأميركي بالانسحاب من المعاهدة التي تعتبرها حجر زاوية للاستقرار العالمي.

وقال متحدث باسم السفارة الأميركية إن الدبلوماسيين "أجروا مشاورات مع الصين كمتابعة لإعلان رئيسهم بشأن اتفاقية الصواريخ المضادة للصواريخ" وسيغادرون في وقت لاحق اليوم.

وقد أعلن الرئيس الأميركي بوش الخميس الماضي انسحاب بلاده من اتفاقية الحد من الصواريخ البالستية المبرمة عام 1972 إبان الحرب الباردة مع الاتحاد السوفياتي السابق.

وكانت الصين وروسيا قد اعترضتا على نظام الدرع الصاروخي الذي تعتزم الولايات المتحدة تنفيذه، وقالتا إنه سيضر بالتوازن العسكري العالمي وقد يؤدي إلى سباق جديد للتسلح. وتقول الصين إن الخطط الأميركية لتطوير نظام دفاعي تبلغ تكاليفه مليارات الدولارات لا يهدد التوازن العالمي فحسب وإنما قد يثير سباق تسلح جديد.

وتقول واشنطن إن المعاهدة المذكورة تنتمي إلى أدبيات الحرب الباردة وإنها عاقدة العزم على تطوير نظام صاروخي لحمايتها من تهديد دول تعتبرها مارقة مثل كوريا الشمالية والعراق.

لكن بكين لا تتفق مع وجهة النظر الأميركية وتقول إن المعاهدة حيوية بالنسبة للأمن الدولي. وتخشى من أن يؤدي النظام الدفاعي الصاروخي المقترح إلى تحييد قواتها النووية الصغيرة والتي تضم نحو 20 صاروخا قادرا على الوصول إلى الولايات المتحدة.

المصدر : رويترز