نور ميسواري
هدد رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد بإبعاد مؤسس جبهة تحرير مورو الوطنية وحاكم مندناو المعزول نور ميسواري إلى بلد ثالث إذا رفضت الفلبين استلامه. وقال مهاتير للصحفيين من مقر إقامته الرسمي جنوب العاصمة كوالالمبور إن بلاده ستبعد ميسواري إلى مكان آخر إذا كانت مانيلا لا ترغب في استلامه.

وأضاف أن بلاده لا تمتلك الحق باعتقال ميسواري بسبب عدم مخالفته لقوانينها، مشيرا إلى أنه لا يستطيع البقاء في البلاد لعدم امتلاكه وثائق سفر. وقال إنه لا يعلم إن كانت هناك أي دولة ترغب في منحه اللجوء السياسي أم لا.

وأشار إلى أنه لم يلتق مع المبعوث الخاص للرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو الذي وصل إلى ماليزيا الخميس الماضي لترتيب إجراءات تسليم ميسواري إلى مانيلا.

وكانت السلطات الماليزية قد ألقت القبض على ميسواري يوم 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أثناء محاولته دخول البلاد بصورة غير قانونية، وذلك بعد فشل تمرد عسكري قام به هو وأنصاره على الحكومة الفلبينية احتجاجا على تنظيم انتخابات في إقليم مندناو لاختيار حاكم جديد لها.

المصدر : الفرنسية