جنود من القوات البحرية الأميركية يتمركزون في مطار قندهار
ــــــــــــــــــــــ
القاذفات الأميركية بي 52 تقصف بعنف توره بوره ملقية سيلا من القنابل على ما يعتقد أنه معاقل لتنظيم القاعدة
ـــــــــــــــــــــــ
قوات أفغانية وأخرى أميركية خاصة تشتبك مع نحو ألف من مقاتلي القاعدة يتحصنون في الأودية والكهوف خلف الجبل الأبيض
ـــــــــــــــــــــــ
اللجنة الدولية للصليب الأحمر تطالب بلقاء خمسين عنصرا من مقاتلي القاعدة تم أسرهم في شرقي أفغانستان
ـــــــــــــــــــــــ

انتهى الموعد الذي حددته قوات أفغانية لاستسلام المئات من مقاتلي تنظيم القاعدة في توره بوره دون أن يتم ذلك. في هذه الأثناء وصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إلى أذربيجان في جولة آسيوية قصيرة. من جهة أخرى طلب الصليب الأحمر مقابلة نحو خمسين من أسرى القاعدة.

فقد ذكر قائد أفغاني أن مقاتلي القاعدة لم يستسلموا في الموعد الذي حدد لهم مشيرا إلى أنهم انتظروا أكثر من أربع ساعات بعد انتهاء الموعد. وكان قائد أفغاني في القوات المحيطة بمنطقة توره بوره شرقي أفغانستان التي يتحصن فيها مقاتلو القاعدة قد أعلن أن المئات من هؤلاء المقاتلين وعدوا بالاستسلام اليوم وذلك في وقت تشن فيه قوات أفغانية وأخرى أميركية هجوما على معاقلهم.

وانتشرت شائعات بأن قوات تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن والتي تقاتل من المخابئ والكهوف في توره بوره الواقعة في الجبل الأبيض على بعد نحو 40 كلم جنوبي مدينة جلال آباد ربما تكون مستعدة للاستسلام. وقال أحد المسؤولين "سمعت كلاما في هذا الشأن لكن ليست لدي أخبار مؤكدة".

وأوضح القائد سعيد محمد بالاوان للصحفيين في المنطقة أن 300 من مقاتلي القاعدة سيستلمون كما وعدوا اعتبارا من صباح اليوم إلى القوات الأفغانية التي تدعمها الولايات المتحدة في الجبل الأبيض. لكن موفد الجزيرة إلى توره بوره قال إنه لم يشاهد أي معتقل حتى الآن، مستبعدا في الوقت نفسه فرضية استسلام عناصر القاعدة سواء من العرب أو الأفغان.

وتحاصر هذه القوات عناصر القاعدة ومعظمهم من العرب منذ قرابة أسبوعين في سلسلة جبلية وعرة شرق أفغانستان. وامتنع حضرة علي قائد منطقة جلال آباد عن ذكر تفاصيل في اليوم السابق في حين كان يوجه العمليات من موقع جبلي قرب خط الجبهة، لكنه قال إنه سيكون لديه مزيد من الأخبار اليوم. وكانت أنباء عن استسلام عناصر من القاعدة قد تلاشت بعد أن انتهت المهلة الممنوحة لهم دون أن يستجيبوا لها.

جثث لعناصر القاعدة
في غضون ذلك عثر على جثث 33 عضوا من تنظيم القاعدة كما اعتقلت القوات الأفغانية الحليفة للأميركيين أربعة أشخاص آخرين في منطقة توره بوره حسب ما أعلنه متحدث باسم قائد محلي اليوم.
وقال المتحدث باسم القائد حضرت علي إن "33 مقاتلا من القاعدة قتلوا وأربعة آخرين أسرتهم قوات القائد علي". وعثر على الجثث أمس واليوم عندما تقدمت القوات الأفغانية المحلية في المغاور والأنفاق التي يحتمي بها عناصر القاعدة.

ويتواصل تقدم القوات الأفغانية اليوم حسب ما أكد المتحدث في اتصال هاتفي من إسلام آباد. وأضاف المتحدث "نطلق قذائف الهاون قبل أن نتقدم على الأراضي التي تسيطر عليها القاعدة ونعثر على جثث خلال تقدمنا غالبيتها تعود لمقاتلين عرب وأجانب".

وسيستخدم الأسرى الأربعة -وهم من العرب- في التفاوض عبر اللاسلكي على استسلام العناصر المختبئين في الجبال. وأكد المتحدث أن "القائد حضرت علي يريد إطلاق مفاوضات مع المقاتلين العرب الآخرين لكي يسلموا أنفسهم وسيستخدم الأسرى العرب الأربعة لإجراء هذه المفاوضات".

معاودة القصف الجوي
على الصعيد نفسه عاودت القاذفات الأميركية بي 52 قصف منطقة توره بوره صباحا. وأفادت الأنباء أن قاذفتين من هذا الطراز قامتا بإلقاء سيل من القنابل صباح اليوم. واستهدف القصف منطقة مكسوة بالأشجار يشتبه بأن مقاتلي القاعدة وربما أسامة بن لادن نفسه يختفون فيها وهي المنطقة نفسها التي كانت مسرحا لعمليات قصف متتالية طوال الأيام الماضية.

القاذفة الأميركية بي 52 تحلق فوق أجواء أفغانستان (أرشيف)
وأمطرت الغارات الأميركية منطقة توره بوره بالقنابل لعدة أيام في محاولة لتدمير آخر منطقة تشهد مقاومة كبيرة من أتباع بن لادن، وشملت الغارات استخدام أقوى قنبلة أميركية تزن 15 ألف رطل.

وبينما تتضارب الأنباء بشأن مكان بن لادن حتى الآن قامت طائرات حربية أميركية بأعنف غاراتها على كهوف وأنفاق بمنطقة توره بوره الجبلية وامتد القصف حتى قرب الحدود مع باكستان حيث تتمركز قوات باكستانية كبيرة لمنع تسلل عناصر من القاعدة للأراضي الباكستانية.

ويعتقد مسؤولون أميركيون أن المشتبه به الرئيسي للولايات المتحدة في الهجمات على مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع الأميركية قبل أكثر من ثلاثة أشهر ربما يختبئ في هذه الكهوف وقد يكون في أي مكان آخر. ووردت تقارير تفيد بأن بن لادن ربما يكون قد فر من أفغانستان. ونقلت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية التي تتخذ من باكستان مقرا لها عن مصادر مطلعة قولها إن بن لادن رحل عن توره بوره.

وقالت الوكالة إنه وصل إلى مدينة جلال آباد الشرقية ثم سافر إلى توره بوره بعد سقوط كابل بيد قوات التحالف الشمالي في السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وبقي في توره بوره بالجبل الأبيض حتى 25 نوفمبر/ تشرين الثاني، أي العاشر من شهر رمضان المبارك.

رمسفيلد في أذربيجان
وصل وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إلى باكو عاصمة أذربيجان اليوم في المرحلة الأولى من جولة قصيرة لجنوب منطقة القوقاز لمناقشة الحرب على ما يسميه الإرهاب.
وبدأ رمسفيلد على الفور محادثات مع الرئيس حيدر علييف، ومن المقرر أن يمضي نحو ثلاث ساعات في أذربيجان قبل التوجه إلى أرمينيا وجورجيا. وعرضت الجمهوريات السوفياتية السابقة الثلاث على واشنطن استخدام مجالها الجوي في حملتها العسكرية على أفغانستان.

وقال رمسفيلد للصحفيين في طريقه إلى أذربيجان إن واشنطن مستعدة لتحسين العلاقات العسكرية والاقتصادية مع الدول الثلاث في مقابل مساعدتهم للولايات المتحدة في حربها على ما يسميه الإرهاب. وأضاف أن القوات الأميركية والأفغانية بمساندة القصف الجوي نجحت في إحراز تقدم ضد أعضاء تنظيم القاعدة في مخبئهم الجبلي المحاصر.

أسرى القاعدة

عاملان من الصليب الأحمر ينقلان جثة أحد المقاتلين في مزار شريف (أرشيف)
على صعيد الأسرى أعلن متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في كابل اليوم أن اللجنة طلبت الاجتماع بخمسين عنصرا من مقاتلي القاعدة أعلن عن أسرهم في شرق أفغانستان. وقال المتحدث محمد هيلمان "اتصل مسؤولو اللجنة في جلال آباد بالسلطات وطلبوا لقاء الأسرى"، مشيرا إلى أن اللجنة فور حصولها على الترخيص ستعمد إلى تسجيل هؤلاء الأسرى وتطلع على أوضاعهم الصحية وتبلغ أسرهم.

وقال أحد أعضاء المنظمة الإنسانية إن اللجنة تخشى من أن يتعرض الأسرى للضرب من القوات الأفغانية التي أسرتهم, مضيفا "أنهم الأعداء ويمكن توقع الاعتداء عليهم بالضرب.. إن ذلك من طبيعة النزاع".

وكان وزير الدفاع الأميركي أعلن في وقت سابق أن مقاتلي القاعدة استسلموا في حين تقدمت القوات الأميركية وحلفاؤها من الأفغان مسافة كيلومترين في المنطقة الجبلية التي تكثر فيها المغاور والكهوف في توره بوره. وأوضح الوزير أن "قرابة خمسين مقاتلا استسلموا في الساعات الثماني الماضية وعلينا الآن أن نهتم بالأنفاق والمغاور التي لم نفتشها بعد".

المصدر : الجزيرة + وكالات