حسينة واجد في مؤتمر حزبي (أرشيف)
أعلن مسؤولون في المحكمة العليا ببنغلاديش أن المحكمة سمحت لثلاثة وزراء في حكومة رئيسة الوزراء السابقة حسينة واجد يواجهون تهما بالفساد بدفع كفالة لمنع اعتقالهم قبل توجيه الاتهامات إليهم بشكل رسمي.

ومنحت المحكمة الوزراء الثلاثة وهم وزير الداخلية السابق محمد نسيم ووزير العمل السابق مشرف حسين ووزير الدولة للشؤون الخارجية السابق أبو الحسن شودري الكفالة المسبقة لتمنع بذلك أي محاولة لاعتقالهم قبل أن توجه لهم التهم بشكل رسمي.

وقالت مصادر المحكمة إن توجيه التهم قد يستغرق أسابيع أو شهورا حتى تتمكن الشرطة من جمع الأدلة التي يستند إليها أي قرار بالاتهام.

وتقدم مكتب مكافحة الفساد بدعوى فساد ضد حسينة واجد وستة من أعضاء حكومتها السابقة. وقالت الصحف إنه من المتوقع أن يسعى الوزراء الثلاثة الآخرون للحصول على الكفالة في الأيام القليلة القادمة.

وتوجه الاتهامات لحسينة واجد -التي تقوم حاليا بزيارة خاصة لبريطانيا والولايات المتحدة- في اثنتين من تلك القضايا بمسؤوليتها عن التصرف بمبلغ 122 مليون دولار بشكل غير قانوني، وهي تهمة إذا ثبتت فإن حسينة ستواجه السجن أو الغرامة أو الاثنين معا.

وتتمثل القضية الأخرى في اتهام حسينة بالحصول على مكاسب مالية من شراء الدولة ثماني طائرات روسية الصنع من طراز ميغ 29. لكن حزب رابطة عوامي يصر على أن شراء الطائرات جرى على قاعدة العلاقة بين دولة ودولة وأن بنغلاديش وفرت من تلك الصفقة ملايين الدولارات التي كان يمكن أن تذهب لجيوب تجار السلاح.

واستنكر حزب رابطة عوامي المعارض الذي تقوده حسينة إجراءات الحكومة واصفا إياها بأنها انتقام سياسي الهدف منه قمع المعارضة. وشجب الحزب في اجتماع عقده اليوم خطوات الحكومة وقال إنها من دون أساس وتهدف إلى صرف أنظار الرأي العام عن مشاكل أخرى.

ويتكرر الاتهام بقضايا الفساد في بنغلاديش، وسبق لرئيسة الوزراء الحالية خالدة ضياء ووزير الداخلية الحالي ألطاف حسين شودري أن وجهت لهما تهم بالفساد أثناء وجود حسينة في السلطة. ولا تزال هذه القضايا تنتظر البت في المحاكم لكنه لم يتقدم أحد من المدعين العامين للمضي في تلك القضايا منذ وصول خالدة ضياء للحكم.

المصدر : الفرنسية