استأنف المقاتلون المناوئون للحكومة في سيراليون عمليات تسليم أسلحتهم تحت إشراف الأمم المتحدة في منطقة تونغو أهم معاقلهم الغنية بالماس. كما تواصلت لليوم الثاني على التوالي عمليات تسليم الأسلحة في مدينة كولاهون المعقل الرئيسي لمقاتلي الجبهة الثورية المتحدة.

وأكد العقيد أحمد نواز المسؤول العسكري بالأمم المتحدة أن طوابير طويلة من المقاتلين تجمعت أمام مركز تسليم الأسلحة في تونغو. وأوضح أن المقاتلين سلموا أسلحة رشاشة وراجمات صواريخ وبنادق هجومية. وأكد أنه في مدينة كولاهون سلم أمس 250 مقاتلا سلاحهم.

وقال نواز إن بعثة الأمم المتحدة ستنتقل بعد ذلك إلى بلدتي بيودو وبينديمبو. ويشار إلى أن حكومة فري تاون كانت تتهم المقاتلين بالسيطرة على مناجم الماس والمتاجرة فيه بصورة غير مشروعة لتمويل عملياتهم المسلحة.

وعزز توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار بين الحكومة والجبهة الثورية المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2000 الآمال بإنهاء الحرب الأهلية في البلاد. وقد تمكنت الأمم المتحدة من نزع أسلحة آلاف المقاتلين من الجبهة الثورية والمليشيات المؤيدة للحكومة في الأشهر الأخيرة مما سمح بنشر قواتها في سيراليون. ويعد مطلب المعارضة بتشكيل حكومة انتقالية للإشراف على انتخابات العام المقبل أحد العقبات الرئيسية أمام العملية السلمية.

المصدر : وكالات