مقاتل أفغاني يتابع انفجار قنابل أسقطتها قاذفات أميركية
على منطقة توره بوره أمس الأول
ـــــــــــــــــــــــ
موفد الجزيرة إلى توره بوره يؤكد أن قوات خاصة أميركية شوهدت في الجبل الأبيض مرتدية الزي الأفغاني التقليدي
ـــــــــــــــــــــــ

رباني يعلن استعداده تسليم مقاليد الرئاسة إلى حامد كرزاي رغم معارضة بعض أنصاره
ـــــــــــــــــــــــ
ألف جثة في قندهار يعتقد بأن معظمها لمقاتلي طالبان وواشنطن ترفض تأكيد وجود مفاوضات على استسلام عناصر القاعدة أو ضمان سلامتهم
ــــــــــــــــــــــ

واصلت القاذفات الأميركية قصفها لقوات القاعدة في توره بوره فيما اعتبر ردا فوريا على رفض عرض القاعدة الاستسلام المشروط. وكان مقاتلو القاعدة اشترطوا في وقت سابق أن يكون استسلامهم للأمم المتحدة وبحضور دبلوماسيين من بلدانهم. في حين رفض الأميركيون تأكيد علمهم بوجود مفاوضات بهذا الشأن أصلا.

وأكدت مصادر استخباراتية أميركية وجود أسامة بن لادن وكبار مساعديه في جبال توره بوره.

في غضون ذلك أعلن مسؤولون أميركيون أن قوات محلية أفغانية ألقت القبض مؤخرا في قندهار على المسؤول العسكري الأول لحركة طالبان وأحد كبار مسؤولي الاستخبارات في الحركة. وكشفت عمليات البحث حول مدينة قندهار عن وجود حوالي ألف جثة يعتقد بأن معظمها لمقاتلي حركة طالبان الذين استهدفهم القصف الأميركي.

وفي هذه الأثناء استمر تقاطر مئات المقاتلين من أصل بشتونى إلى مدينة قندهار ضمن صراع النفوذ على خلافة طالبان في المدينة، في حين أكد الرئيس برهان الدين رباني أنه سيسلم السلطة إلى حامد كرزاي رئيس الحكومة الانتقالية في الثاني والعشرين من الشهر الجاري رغم معارضة عدد من أنصاره لذلك.

الوضع في توره بوره
فعلى صعيد الوضع في توره بوره أكد مصدر عسكري في قوات التحالف الشرقي في جلال آباد أن عناصر تنظيم القاعدة أصبحوا محاصرين في منطقة واحدة في سبين غار جنوبي توره بوره بعد سقوط قاعدة ميلاوا التي تعتبر أهم قواعد التنظيم في المنطقة. وتقوم القاذفات الأميركية الثقيلة ب52 بقصفهم هذا الصباح بعد رفض الشروط التي قدموها للاستسلام.

وكان نفس المصدر أكد في وقت سابق أنه يجرى دفع تعزيزات إلى المنطقة قبل ساعات من انتهاء المهلة التي أعطيت لاستسلام عناصر تنظيم القاعدة. وقال موفد الجزيرة إلى توره بوره أن قوات كوماندوز أميركية شوهدت في الجبل الأبيض مرتدية الزي الأفغاني التقليدي. وقد قامت طائرات أميركية مساء أمس بقصف سلسلة مرتفعات الجبل الأبيض ومن بينها منطقة توره بوره.

أسامة بن لادن داخل خيمة في أحد معسكرات التدريب بأفغانستان (أرشيف)

تأكيد وجود بن لادن
وفي سياق متصل أعلنت مصادر استخباراتية أميركية أنها تلقت أكثر المعلومات وضوحا حتى الآن والتي تؤكد وجود أسامة بن لادن والمقربين منه في جبال أفغانستان بمنطقة توره بوره.

ونقلت شبكة الـ(ABC) التلفزيونية الأميركية عن تلك المصادر الاستخباراتية قولها إن المعلومات حصلت عليها الأجهزة الاستخبارية عقب إلقاء قنبلة فراغية ضخمة على كهوف القاعدة، وأوضحت المصادر أن الذعر الذي نجم عن إلقاء قنبلة تزن أكثر من سبعة أطنان ونصف الطن مكن الأجهزة الأميركية من التقاط اتصالات لاسلكية بالراديو ومكالمات هاتفية لهواتف تعمل بالأقمار الاصطناعية. وقالت المصادر الاستخبارية إنه وجد من المكالمات مؤشرات واضحة على وجود بن لادن في أحد الكهوف.

من جانبه قال رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيوش الأميركية ريتشارد مايرز إن القوات الأميركية والقوات التي تساندها تراقب الحدود الأفغانية الباكستانية, وإذا ما تمكن زعيم تنظيم القاعدة من مغادرة أفغانستان فسوف تلاحقه الولايات المتحدة.
وأشار إلى أنه لا توجد لدى الولايات المتحدة تأكيدات على أن تنظيم القاعدة يتباحث مع الزعماء الأفغان شرقي أفغانستان حول استسلام محتمل لقواته.

وقال مايزر إن الحملة الأمريكية لن تنتهي بالإمساك ببن لادن لأنه ليس هدف حملة واشنطن. بن لادن جزء من شبكة تنظيم القاعدة وهدف واشنطن هو تدمير الشبكة بأكملها, على حد قول الجنرال مايرز. غير أن بعض المراقبين توقعوا أنه إذا فشلت واشنطن في الوصول إلى بن لادن الذي ربطت حملتها في أفغانستان بالقضاء عليه شخصياً، سيذهب بنشوة النصر الأميركية حيث أن قيادة البنتاغون تريد تتويج عملياتها في أفغانستان بالعثور عليه "حياً أو ميتاً" على حد تعبير الرئيس الأميركي.

دونالد رمسفيلد
رمسفيلد يخشى فرار القادة
من جانبه أعرب وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد عن قلقه من أن يهرب زعماء القاعدة وطالبان من المحاكمة في الهجمات التي تعرضت لها واشنطن ونيويورك. وقال رمسفيلد إن مقاتلي شبكة القاعدة ربما يفرون إلى باكستان المجاورة من كهوف وأنفاق توره بوره. وقال في مؤتمر صحفي لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إنها منطقة بالغة التعقيد يصعب إغلاقها. وأشار إلى أن باكستان حليف الولايات المتحدة تحاول إغلاق حدودها المليئة بالثغرات مع أفغانستان. وقال رمسفيلد أيضا إنه إذا أسرت الولايات المتحدة زعماء القاعدة وطالبان فإنها لن تسلمهم إلى دولهم إذا كانت هذه الدول ستعاملهم باستخفاف أو تطلق سراحهم.

وأضاف رمسفيلد أن واشنطن لم تحقق هدفها بمعاقبة زعماء القاعدة الذين تعتبرهم مسؤولين عن هجمات سبتمبر/ أيلول أو حركة طالبان التي وفرت لهم الحماية. كما حذر رمسفيلد من أن أي مفاوضات لتجنب مزيد من إراقة الدماء في منطقة توره بوره النائية يجب ألا تمنح عفوا للقاعدة.

وقال رمسفيلد إن الولايات المتحدة مستعدة لترك صغار مقاتلي طالبان ليذوبوا بدون سلاح في الريف الأفغاني لكن واشنطن تطور وتغير باستمرار قائمة كبار مسؤولي القاعدة. ورفض الخوض في تفاصيل.

جثث سجناء من حركة طالبان وأجانب موالين لها في مزار شريف (أرشيف)
ألف جثة بقندهار
من ناحية أخرى كشفت عمليات البحث حول مدينة قندهار التي كانت المعقل الرئيسي لحركة طالبان عن وجود حوالي ألف جثة يعتقد بأن معظمها لمقاتلي حركة طالبان الذين استهدفهم القصف الأميركي.

كما دخل مئات المقاتلين من أصل بشتونى إلى مدينة قندهار بعد أن تقاطروا عليها من القرى المجاورة وذلك ضمن صراع النفوذ على خلافة طالبان في المدينة.

رباني يؤيد كرزاي
من جانب آخر أكد الرئيس الأفغاني برهان الدين رباني أنه سيسلم السلطة إلى حامد كرزاي رئيس الحكومة الانتقالية في الثاني والعشرين من الشهر الجاري رغم معارضة عدد من أنصاره.

وأكد رباني لموفد الجزيرة إلى كابل أن قوات تحالف الشمال التي أصبحت تعرف بالجبهة المتحدة ستتحول من تنظيمات عسكرية إلى تنظيم سياسي يدخل معترك الحياة السياسية مضيفا أن فصائل الجبهة المختلفة ستسلم أسلحتها وتندمج في الجيش الأفغاني حال تشكيله.

المصدر : الجزيرة + وكالات