طلاب إيرانيون يحتجون على إجراءات معادية للإصلاح
آخر تحديث: 2001/12/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/9/26 هـ

طلاب إيرانيون يحتجون على إجراءات معادية للإصلاح

متظاهرون إيرانيون يحملون صحفيا إصلاحيا عقب الإفراج عنه بعد اتهامه بمعارضة النظام الإيراني (أرشيف)
احتج مئات الطلاب الإيرانيين على الإجراءات المناوئة للإصلاح التي يتخذها القضاة المحافظون المتحالفون مع المرشد الروحي آية الله علي خامنئي. كما أبدوا احتجاجهم على ما أسموه عدم قدرة الرئيس الإيراني محمد خاتمي على حماية حقوق الإصلاحيين المسجونين.

وحضر الاجتماع الحاشد الذي أقيم في جامعة أمير كبير للتكنولوجيا بوسط طهران، أفراد من أسر الطلاب والمثقفين المعتقلين دون محاكمة.

وقال زعيم طلابي للمحتشدين إن أكثر من مائة طالب يقبعون في السجون أو استدعتهم المحاكم المختلفة منذ انتخاب خاتمي رئيسا للبلاد لأول مرة في عام 1997. وذلك في إشارة إلى قيام ضباط يتبعون المحكمة الثورية باعتقال نحو 60 معارضا إسلاميا كثير منهم كتاب وأساتذة جامعيون في مارس/ آذار وأبريل/ نيسان، واتهموا بوضع مخططات ضد الجمهورية الإسلامية. ويقول أقارب المعتقلين إن كثيرا منهم معتل الصحة وهم محتجزون في مراكز اعتقال يديرها الحرس الثوري.

وقال متحدث آخر إن عددا من المحتجزين معتقلون منذ عام في ما يسمى مركز احتجاز مؤقت "دون أن يتاح لهم الاتصال بمحام"، وأضاف "على أعداء الديمقراطية والجمهورية أن يتعلموا الدرس من طالبان الغوغائية في أفغانستان".

وردد الطلاب شعارات تدعو لإطلاق سراح جميع السجناء السياسيين ووقف "القمع الذي يمارسه القضاء بحق الصحافة المستقلة". كما أدانوا أحكام السجن التي أصدرتها محكمة الصحافة اليوم ضد طالبين من جامعة الشهيد رجائي بطهران حكم على أحدهما بالسجن خمسة أعوام وعلى الآخر بالسجن ثلاثة أعوام بسبب مقالة نشرت في صحيفة تصدر داخل الجامعة.

المصدر : رويترز