أكبر مخزون في العالم من الأسلحة الكيميائية في روسيا (أرشيف)
طالبت روسيا اليوم بمهلة إضافية لتدمير مخزونها من الأسلحة الكيميائية مدتها خمس سنوات. وأعلنت موسكو أنها تعتزم تدمير المخزون المتبقي من هذه الأسلحة ويبلغ 40 ألف طن بحلول عام 2012 وليس في عام 2007 وفقا لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية.

وأكد نائب سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي أوليغ تشيرنوف أن بلاده تعتزم تدمير الأربعين ألف طن من الأسلحة الكيميائية التي تملكها بحلول 29 أبريل/ نيسان 2012. وقال إن تدمير الأسلحة سيتم على دفعات, 400 طن بحلول 2003 و20% من المخزون بحلول 2007 و45% بحلول 2008.

وأضاف أن هذه العملية ستكلف ثلاثة مليارات دولار "تتحمل روسيا 70% منها في ما ستمول دول أجنبية الـ30% الباقية. وأوضح أن عشر دول تشارك في هذا التمويل، وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وكندا وهولندا والنرويج والسويد وسويسرا وفنلندا.

وأكد تشيرنوف أن روسيا كانت قد تعهدت أساسا بتدمير مخزونها من الأسلحة الكيميائية بحلول 2007 لكنها اضطرت لإرجاء هذا الموعد لأسباب مالية وذلك قبل اجتماع مجلس الأمن المخصص لتدمير الترسانة الكيميائية الروسية.

وتسمح معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية بمهلة إضافية مدتها خمس سنوات بعد المهلة الأساسية. وتملك روسيا أكبر ترسانة أسلحة كيميائية في العالم متقدمة بذلك على الولايات المتحدة. وقد أنهت موسكو في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي المرحلة الأولى من تدمير أسلحتها الكيميائية من خلال القضاء على المتفجرات.

المصدر : وكالات