شاندريكا كماراتونغا أثناء مراسم تنصيب رانيل ويكريميسينغ أمس رئيسا للوزراء
أنهى رئيس وزراء سريلانكا الجديد رانيل ويكريميسينغ مشاوراته بشأن تشكيل الحكومة الجديدة. في هذه الأثناء رفض حزب تحالف الشعب الذي تقوده الرئيسة شاندريكا كماراتونغا المشاركة في حكومة ويكريميسينغ التي من المتوقع أن تؤدي اليمين الدستورية في غضون يومين.

وأكدت مصادر مسؤولة في كولومبو أن رئيس الوزراء انتهى تقريبا من تشكيل حكومته لعرضها على الرئيسة شاندريكا كماراتونغا. وأشارت المصادر إلى أن ويكريميسينغ أسند وزارة الدفاع إلى المدعي العام الأسبق تيلكا مارابون ومن المتوقع أن يتولى المحامي كيه كوكسي وزارة المالية. وتوقعت هذه المصادر أن تؤدي الحكومة اليمين الدستورية مساء غد أو صباح الأربعاء.

وكان المراقبون قد توقعوا أن يسبب التشكيل الوزاري خلافا بين رئيس الوزراء والرئيسة كماراتونغا التي ستطالب بأن تسند بعض الوزارات السيادية لأعضاء في حزبها تحالف الشعب. لكن تحالف الشعب الذي انتقل من الحكم إلى المعارضة أعلن أنه سيرفض أي عرض من رئيس الوزراء لإسناد مناصب وزارية لبعض أعضاء الحزب. وأشار المتحدث باسم تحالف الشعب إلى أن الحزب لن ينتهج سياسة المعارضة من أجل المعارضة وسيؤيد أي توجهات إيجاببة لحكومة ويكريميسينغ.

وأدى أمس زعيم الحزب الوطني المتحد رانيل ويكريميسينغ اليمين الدستورية لتولي منصب رئيس الوزراء. وكان الحزب قد فاز على حزب تحالف الشعب في الانتخابات التي أجريت الأربعاء الماضي وحصل على 109 مقاعد في البرلمان المكون من 225 مقعدا وشكل ائتلافا مع حزب المؤتمر الإسلامي في سريلانكا الذي حصل على خمسة مقاعد مما سيحقق له الأغلبية بفارق صوتين.

ويتعين على الرئيسة السريلانكية التي ستبقى في منصبها حتى عام 2005 أن تعمل مع برلمان معارض لها يقوده ويكريميسينغ.

المصدر : وكالات