الأميرة ماساكو بجانب زوجها ولي العهد الياباني ناروهيتو
رزقت الأميرة ماساكو وزوجها ولي عهد اليابان ناروهيتو اليوم السبت بمولودة مما يثير قلقا بشأن حدوث أزمة على تولي العرش إلا إذا تم إجراء تغييرات على دستور البلاد الذي يقصر اعتلاء العرش على الذكور.

وقال متحدث باسم هيئة العائلة الإمبراطورية إن كلا من الأميرة ماساكو (37 عاما) ومولودتها وهي المولود الأول لولي عهد اليابان بعد زواج استمر ثماني سنوات في حالة جيدة.

وكانت الأميرة ماساكو نقلت إلى المستشفى الإمبراطوري داخل القصر في وقت سابق أمس الجمعة لوضع مولودها الأول بعد ثماني سنوات من الزواج. وكان الحمل الأول للأميرة ماساكو قد انتهى بالإسقاط عام 1999 وسط ضجة إعلامية كبيرة.

ومنذ عام 1965 لم يولد ولي عهد ذكر للعرش الياباني منذ ولادة شقيق ولي العهد الحالي لكن ولدت بنتان لا يحق لهما خلافة العرش حسب القانون الياباني.

إمبراطور اليابان أكيهيتو
وربما يقود هذا الحدث إلى إجراء تعديل في الدستور الياباني لتمهيد الطريق أمام جلوس أنثى لأول مرة منذ عهود طويلة على العرش الإمبراطوري. ويؤيد رئيس الوزراء الياباني الجديد جونيشيرو كويزومي الذي عين خمس نساء في مناصب وزارية اعتلاء المرأة عرش العائلة الإمبراطورية.

ويذكر أن العرش الياباني كان يسمح في الماضي للمرأة باعتلاء العرش، لكنه منذ أواسط القرن التاسع عشر فرض حظرا عندما استعاد الإمبراطور دوره السياسي على مسرح الأحداث في البلاد.

ويعتبر الإمبراطور الحالي أكيهيتو (67 عاما) العاهل 125 في التسلسل الإمبراطوري المتواصل منذ اعتلاء الإمبراطور جيمو العرش عام 660 قبل الميلاد.

المصدر : وكالات