جورج بوش
يعلن الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم خطة لتعزيز الأمن بالمطارات وذلك قبيل أيام من احتفالات الأميركيين بعيد الشكر. في هذه الأثناء قررت الولايات المتحدة فرض إجراءات جديدة لطلبات تأشيرات الدخول المقدمة من رعايا دول إسلامية, تتضمن الانتظار مهلة عشرين يوما وملء استمارة مفصلة عن حياتهم.

وأفاد المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر بأن الخطة تأتي في إطار الاحتياطات الأمنية المستمرة في المطارات والمواقع الحيوية الأخرى في أنحاء البلاد.

ومن المقرر أن يعلن بوش هذا القرار أثناء حفل يقام في البيت الأبيض لتكريم الحرس الوطني وقوات الاحتياط.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد استدعت أكثر من 50 ألفا من قوات الاحتياط والحرس الوطني للخدمة عقب الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن يوم 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وعرض بوش في خطاب تلفزيوني أمس على الأميركيين تقريرا عما تفعله إدارته لحماية المدنيين من هجمات في الداخل. وقال إن "الحكومة مسؤولة عن حماية مواطنينا وهذا يبدأ بالأمن الداخلي.. الهجوم الأول ضد أميركا جاء من طائرة، ونحن الآن نعمل على جعل مطاراتنا وطائراتنا أكثر أمنا".

وأضاف الرئيس الأميركي أن قوات الحرس الوطني نشرت بالفعل في المطارات الأميركية، وأن مراقبين أمنيين وضعوا في عدد كبير من الرحلات الجوية. ودعا الكونغرس إلى الموافقة على مشروع قانون يهدف إلى تعزيز أمن المطارات.

إجراءات أمنية مشددة في مطار لوغان ببوسطن
بعد الهجمات على الولايات المتحدة (أرشيف)

وانقسم الكونغرس بشأن الإجراءات المطلوبة لتأمين سلامة المطارات بعد الهجمات على الولايات المتحدة، ووافق مجلسا الشيوخ والنواب على مشروعي قرارين مختلفين في المضمون.

فقد وافق مجلس الشيوخ ذو الأغلبية الديمقراطية بالإجماع يوم 11 أكتوبر/ تشرين الأول على مشروع قانون يجعل الآلاف من موظفي الأمن في المطارات موظفين اتحاديين. أما مشروع القانون الذي وافق عليه مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون فيزيد الإشراف الاتحادي على أمن المطارات لكنه يترك للرئيس البت في أمر وضع عدد من العاملين فيها على الميزانية الاتحادية. وعقد خبراء في الكونغرس اجتماعا أمس في محاولة للتوفيق بين المشروعين وتمرير القانون قبل عيد الشكر الذي يحل في الثاني والعشرين من الشهر الجاري.

قوانين جديدة
وفي موضوع آخر أعلن مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الأميركية أنه سيتم فرض إجراءات جديدة لطلبات تأشيرات الدخول الصادرة عن رجال من رعايا دول إسلامية, تتضمن الانتظار لمهلة عشرين يوما وملء استمارة مفصلة.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه أنه سيتحتم كذلك على طالبي تأشيرات الدخول ملء استمارة مفصلة لمعرفة ماضيهم العسكري والتدريب الذي تلقوه على الأسلحة النارية ورحلاتهم وما إذا سرق منهم جواز سفرهم مرة.

ومن المقرر أن ترسل القنصليات والسفارات الأميركية في 26 دولة اعتبارا من الأسبوع المقبل أسماء طالبي تأشيرات الدخول الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و45 عاما إلى مكتب التحقيقات الفدرالي "FBI" الذي يستفيد من مهلة العشرين يوما للتحقق منها في بنك معلوماته وإعطاء جوابه, قبل أن يتم النظر في الطلب.

وتأتي هذه الإجراءات الجديدة في إطار تشديد سياسة منح تأشيرات الدخول بعد الهجمات على نيويورك وواشنطن. وكان بعض المشتبه بهم في تنفيذ هذه الهجمات دخلوا الولايات المتحدة بصورة شرعية.

يشار إلى أن الدول المعنية بهذه الإجراءات هي: أفغانستان والجزائر والبحرين وجيبوتي ومصر وإريتريا وإندونيسيا وإيران والعراق والأردن والكويت ولبنان وليبيا وماليزيا والمغرب وعمان وباكستان وقطر والسعودية والصومال والسودان وسوريا وتونس وتركيا والإمارات العربية المتحدة واليمن.

المصدر : وكالات