أعلن المدعي العام في جزر الباهاما أن بلاده سلمت الولايات المتحدة سجلات شركة التقوى، وأوضح مسؤول في مكتب المدعي العام بأن الباهاما اختارت طواعية إشراك مسؤولين أميركيين في الاطلاع على سجلات شركة التقوى دون أن تتسلم طلبا من واشنطن بشأن ذلك.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من إعلان الرئيس الأميركي جورج بوش إغلاق مكاتب شبكتين ماليتين "تدعمان الإرهاب" هما البركة والتقوى. وقالت روندا باين مديرة الشؤون القانونية في مكتب المدعي العام كارل بيثيل بأن شركة التقوى كانت قد اغلقت في إبريل/ نيسان وأنه لا توجد أرصدة لها. وكان مسؤولون بوزارة الخزانة الأميركية وصفوا شركة التقوى في الباهاما بأنها جزء من شبكة تمول الإرهاب.

المصدر : رويترز