جنود تابعون لحركة طالبان يقفون على ظهر دبابة في طريق يؤدي إلى قندهار

ـــــــــــــــــــــــ
مسؤول في التحالف الشمالي يعلن أن طائرات أميركية هبطت أمس في مطار بغرام الإستراتيجي ومراسل الجزيرة يقول إنه أمر مستحيل الحدوث
ـــــــــــــــــــــــ

طالبان تعلن صد الحركة ثلاث هجمات لقوات التحالف في غرغاري جنوب غرب مدينة مزار شريف الإستراتيجية
ـــــــــــــــــــــــ
باكستان تقرر إغلاق قنصلية طالبان في كراتشي ورباني يجري محادثات مع الرئيس التركي في طاجيكستان
ـــــــــــــــــــــــ

تضاربت الأنباء بشأن هبوط طائرات أميركية في مطار بغرام شمال كابل للمرة الأولى منذ بدء الضربات الأميركية على أفغانستان. في غضون ذلك أعلنت طالبان أنها صدت ثلاث هجمات للتحالف جنوب غرب مدينة مزار شريف الإستراتيجية. وأضافت الحركة أنها اعتقلت 15 جاسوسا يعملون لحساب الولايات المتحدة في أفغانستان.

فقد نفى مراسل الجزيرة في أفغانستان ما أعلنه التحالف الشمالي المناوئ لطالبان بأن طائرات أميركية هبطت أمس في مطار بغرام الإستراتيجي شمالي كابل. ووصف المراسل هذا الأمر بأنه مستحيل الحدوث، لأن مطار بغرام يقع في مرمى الأسلحة الفردية قصيرة المدى لقوات طالبان حيث يبعد خط الجبهة مئات الأمتار. وكان ممثل حزب الوحدة الشيعي الأفغاني محمد محقق قد أعلن أنه للمرة الأولى منذ بدء الغارات الأميركية والبريطانية على أفغانستان هبطت طائرات أميركية في بغرام أمس.

آثار القصف الأميركي النهاري على مواقع طالبان شمال كابل
قصف كابل وقندهار
في هذه الأثناء أفادت الأنباء بأن الطيران الأميركي بدأ قصفا مكثفا صباح اليوم على مواقع طالبان شمالي كابل، في إطار سلسلة الغارات على القطاع الجنوبي الشرقي من الجبهة. وتركزت الضربات على منطقة كبيسا على بعد حوالي 50 كلم شمال شرق كابل.

وارتفعت أعمدة الدخان عند أقصى السهل الشمالي الذي يمر عبر خط الجبهة الفاصل بين مقاتلي طالبان وقوات التحالف الشمالي. وأكدت مصادر في التحالف أن الغارات تستهدف منشآت طالبان مثل الملاجئ ومخازن الوقود والأسلحة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن مناطق جنوب غرب كابل تعرضت أيضا للقصف. وأشار إلى استمرار تحليق الطائرات الأميركية في سماء العاصمة الأفغانية مع تردد أصوات المضادات الأرضية. وأوضح المراسل أن هناك أنباء عن تعرض مدينة مزار شريف لغارات جديدة صباح اليوم.

وفي قندهار أكد موفد الجزيرة أن الطيران الأميركي واصل غاراته النهارية المكثفة على المدينة. وشنت الطائرات الأميركية غارات جديدة ركزت على أطراف المدينة ومديرية بنغاوي الجبلية حيث يعتقد أن مقاتلي طالبان نزحوا من المدن إلى هذه المناطق، مشيرا إلى استمرار التحليق الكثيف للطائرات في أجواء قندهار.

كما واصل الطيران الأميركي لليوم الثامن على التوالي غاراته على مواقع حركة طالبان في الجبهة الشمالية الشرقية لأفغانستان القريبة من الحدود مع طاجيكستان. وألقت القاذفات الأميركية الثقيلة عدة قنابل كان دوي انفجارها يسمع على مسافة نحو 30 كلم من مكان سقوطها. وساعد في تنفيذ الغارات السماء الصافية الخالية من الغيوم حيث تمكنت القاذفات الأميركية من التحليق باطمئنان على ارتفاع عشرة آلاف متر والإفلات من المقاومات الأرضية لحركة طالبان.

مقاتل تابع لقوات التحالف الشمالي ينظر إلى دخان يتصاعد من موقع لحركة طالبان شمالي كابل إثر تعرضه للقصف الأميركي
طالبان تصد هجوما
في هذه الأثناء أعلن متحدث باسم حركة طالبان أن الحركة صدت ثلاث هجمات لقوات التحالف الشمالي في غرغاري التي تبعد 100 كلم جنوب غرب مدينة مزار شريف الإستراتيجية. واعترف المتحدث بسيطرة التحالف الشمالي على مواقع جديدة في المنطقة إلا أنه نفى سيطرة التحالف على منطقتي شولغره وقشنده.

وكان قادة التحالف الشمالي قد أعلنوا أنهم يخططون لاستغلال التقدم في ولاية بلخ المجاورة لأوزبكستان لشن هجوم على مزار شريف. وأكد وزير خارجية التحالف عبد الله عبد الله أن قرار شن الهجوم سيتخذ في اجتماع يضم كبار قادة التحالف وعلى رأسهم الجنرال عبد الرشيد دوستم والقائد محمد عطا.

وفي سياق متصل نقلت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية عن حركة طالبان أن تهمة التجسس لحساب الولايات المتحدة ثبتت على أربعة أشخاص بينهم عقيد سابق في الجيش، كما تم اعتقال 11 شخصا آخرين بالتهمة نفسها. ويواجه الأشخاص الذين يدانون بهذه التهمة حكم الإعدام. وقال متحدث باسم طالبان إن التهمة ثبتت في حق أربعة أشخاص، وإن 11 آخرين ما زالوا يخضعون للاستجواب. ومن بين الأربعة العقيد السابق عبد مناف. وأوضحت الوكالة أن الحكم سيصدر بعد اجتماع يعقده العلماء، ولكن القرار النهائي ستتخذه السلطات العليا.

عبد السلام ضعيف
إغلاق قنصلية طالبان في كراتشي
وفي باكستان أعلنت مصادر حكومية اليوم أن السلطات أمرت حركة طالبان بإغلاق قنصليتها في مدينة كراتشي جنوبي باكستان.

وأعلنت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية التي تتخذ من باكستان مقرا لها أن إسلام آباد أمهلت حركة طالبان ثلاثة أيام لإغلاق القنصلية. وأضافت الوكالة أن هذه الأوامر نقلت أمس إلى طالبان التي باشرت التحضيرات لمغادرة هذه المدينة الصناعية. وكانت باكستان قد طلبت أمس الأول من سفير حركة طالبان لديها الملا عبد السلام ضعيف الكف عن حملاته الإعلامية ضد واشنطن.

أحمد نجدت سيزار
محادثات رباني وسيزار
وعلى صعيد التحركات السياسية أجرى الرئيس التركي أحمد نجدت سيزار في العاصمة الطاجيكية دوشنبه محادثات مع الرئيس الأفغاني المخلوع برهان الدين رباني. وقال مسؤول بالسفارة الأفغانية إن المحادثات تناولت الأوضاع في أفغانستان في ضوء استمرار العمليات العسكرية.

وأعلنت تركيا الأسبوع الماضي أنها سترسل وحدة خاصة مؤلفة من 90 رجلا إلي أفغانستان لدعم العملية العسكرية هناك. ووافقت أنقرة بالفعل على السماح للولايات المتحدة باستخدام مجالها الجوي وقواعدها في حربها على أفغانستان.

تسهيلات عسكرية
وكان الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمانوف أعلن أنه بإمكان الأميركيين استخدام أكثر من قاعدة جوية في طاجيكستان في إطار عملياتهم العسكرية في أفغانستان المجاورة. وقال الرئيس الطاجيكي إن الموضوع قيد الدرس، مشيرا في الوقت نفسه إلى الحالة السيئة جدا للمنشآت في هذه القواعد الموروثة من الحقبة السوفياتية.

جورج روبرتسون
وأضاف أن طاجيكستان اقترحت -ردا على طلب من الرئيس الأميركي- أسماء ثلاثة مطارات يستطيع الأميركيون استخدامها. ولم يقدم مزيدا من التفاصيل. وطرح الرئيس الطاجيكي أسماء مطارات كولاب وقورغان تبه (جنوب) القريبين من الحدود الأفغانية ومطار خوجند (شمال), موضحا أن استخدام قاعدتين جويتين أمر ممكن.

وفي سياق متصل صرح الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون بأن الحلف مستعد -إذا كان ذلك ضروريا- لمساعدة الولايات المتحدة في عمل عسكري على الأرض في أفغانستان. وفي مؤتمر صحفي بمدينة ستراسبورغ قال روبرتسون "إنه قرار يعود إلى الحكومة الأميركية, فحلف شمال الأطلسي جاهز لتقديم المساعدة إذا كان ذلك ضروريا".

المصدر : الجزيرة + وكالات