توصية بضم وكالات استخبارات البنتاغون إلى CIA
آخر تحديث: 2001/11/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/21 هـ

توصية بضم وكالات استخبارات البنتاغون إلى CIA

بوش يتوسط مدير وكالة المخابرات المركزية جورج تينيت ومستشارة الأمن القومي كندوليزا رايس (أرشيف)
قال تقرير صحفي نشر في الولايات المتحدة إن لجنة رئاسية رفيعة المستوى ستوصي بوضع وكالات المخابرات الثلاثة الكبرى التابعة لوزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" تحت قيادة وكالة المخابرات المركزية "C.I.A". وسترفع اللجنة توصيتها إلى الرئيس الأميركي جورج بوش في وقت لاحق من هذا الشهر.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مصادر مطلعة على تقرير اللجنة الرئاسية أن الخطوة التي ستكون الكبرى في إعادة هيكلة الاستخبارات الأميركية منذ عقود، تهدف إلى تعزيز برامج الاستخبارات وتقليص المنافسة داخل مؤسسة بيرقراطية كبيرة تضم حاليا 12 وكالة منفصلة.

وقالت الصحيفة إن الوكالات الثلاثة المرشحة لتبعية وكالة المخابرات المركزية هي وكالة الأمن القومي التي تتنصت على الاتصالات في شتى أنحاء العالم، ومكتب الاستطلاع القومي الذي يدير أقمار التجسس الصناعية، والوكالة القومية للمعلومات المرئية ورسم الخرائط.

وأوضحت الصحيفة أن اللجنة الرئاسية التي شكلها الرئيس جورج بوش في مايو/ أيار الماضي ويرأسها مستشار الأمن القومي السابق برينت سكوكروفت، تعتزم تقديم تقريرها للرئيس في وقت لاحق من الشهر الحالي. وقالت إن النتائج التي خلصت إليها اللجنة اكتسبت أهمية خاصة في أعقاب الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن يوم 11 سبتمبر/ أيلول والتي كشفت عن قصور خطير في عمليات الاستخبارات.

وأضافت الصحيفة أنه من المتوقع أن تساند لجنتا الاستخبارات في مجلسي الشيوخ والنواب توصيات لجنة سكوكروفت، إذ إنهما طالبتا في وقت سابق بمد سلطات مدير المخابرات المركزية لتشمل مجموعة من وكالات الاستخبارات. لكن الصحيفة توقعت معارضة قوية من وزارة الدفاع الأميركية للاقتراح الذي سيحرمها من الإشراف على مؤسسات ميزانيتها تقدر بمليارات الدولارات. وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر في الكونغرس إن ميزانية وكالات الاستخبارات هذه سرية، لكنها تستهلك نحو نصف ما تنفقه الإدارة الأميركية على الاستخبارات كل عام ويقدر بنحو 30 مليار دولار.

المصدر : رويترز