جسر فينسنت توماس المعلق
بسان بيدرو في لوس أنجلوس
أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي أن تحذيرا من هجمات إرهابية محتملة على جسور في كاليفورنيا وولايات أخرى في غرب الولايات المتحدة، اتضح أنه لم يكن مؤكدا. لكن المسؤولين عن الجسور قالوا إن حالة التأهب القصوى ستستمر.

وأوضح مكتب التحقيقات الفدرالي في رسالة جديدة إلى أجهزة تنفيذ القانون أن التحذير الذي سبق أن وجهه إلى ست ولايات في غرب الولايات المتحدة الأربعاء الماضي استند إلى "معلومات لا تؤكدها أدلة تشير إلى احتمال أن تستهدف هجمات إرهابية جديدة جسورا معلقة" بين يومي الجمعة والأربعاء.

ونتيجة لهذا التحذير أمر حاكم ولاية كاليفورنيا غراي ديفيس الأسبوع الماضي بتشديد إجراءات الأمن حول الجسور الرئيسية في الولاية وبينها جسر غولدن غيت الشهير في سان فرانسيسكو قائلا إنه قد تقع محاولة لنسف أحد تلك الجسور.

وقال مكتب FBI إنه رغم تأكيد تحقيقاته أن التهديد غير مؤكد فإنه سيواصل إبلاغ هيئات تنفيذ القانون بأي تهديدات في المستقبل. وقال مسؤولو الجسور إنهم سيبقون على إجراءات الأمن المشددة مثل تسيير دوريات للحرس الوطني عند الجسور الرئيسية.

وأكد وزير المواصلات الأميركي نورمان مينيتا للصحافيين في ألاميدا بولاية كاليفورنيا أن إجراءات الأمن عند الجسور ستظل تحظى بأهمية كبيرة. وقال "زيادة حالة التأهب الأمني إجراء مشروع ويجب أن يستمر حتى إذا اتضح أن مصادر الخطر زائفة".

وكان وزير العدل الأميركي جون آشكروفت دافع في مؤتمر صحفي يوم الجمعة الماضي عن قرار إصدار التحذير إلى ولايات الساحل الغربي وقال إن "الإجراء الذي اتخذناه كان مناسبا". وفي مؤتمر صحفي منفصل في اليوم نفسه دافع مدير مكتب التحقيقات الفدرالي روبرت مولر أيضا عن القرار قائلا "بإصدار التحذيرات فإننا نرسل رسالة قوية إلى الإرهابيين بأننا نركز اهتمامنا وأننا مستعدون ومتحدون في تصميمنا على منعهم من الاعتداء على حريتنا".

المصدر : رويترز