جانب من محادثات الوحدة بين الكوريتين بالعاصمة سول في شهر سبتمبر/أيلول الماضي
هددت كوريا الجنوبية اليوم بخفض حجم المساعدات الغذائية إلى كوريا الشمالية إذا لم تلتزم الأخيرة بالمضي قدما في جهود إعادة توحيد العائلات الكورية. وكانت بيونغ يانغ قد طالبت سول في آخر جولة محادثات بالمزيد من المساعدات الغذائية.

وقال وزير الوحدة الكوري الجنوبي هونغ سون يونغ إن بلاده لن تقدم الكميات الكبيرة التي طلبتها كوريا الشمالية إذا لم تطبق تفاهمات الجانبين بشأن لم شمل العائلات الكورية. وأوضح سون يونغ أنه خلال جولة المحادثات الأخيرة بين الجانبين طالبت بيونغ يانغ بزيادة حجم المعونات.

وأوضح الوزير الكوري الجنوبي أمام جلسة للبرلمان أن مسألة المساعدات سترتبط في الفترة المقبلة بالتقدم في جهود توحيد العائلات التي فرقتها الحرب وعملية التقسيم أوائل الخمسينيات من القرن الماضي. ومن المقرر أن يبدأ الجانبان الجمعة المقبلة جولة جديدة من محادثات الوحدة في كوريا الشمالية تستمر أربعة أيام.

وأكد سون يونغ الذي سيرأس وفد بلاده في هذه المحادثات أنه سيقدم للوفد الكوري الشمالي أثناء المحادثات احتجاجا شديد اللهجة على إلغاء بيونغ يانغ لعملية إعادة توحيد العائلات الكورية.

وأشار الوزير إلى أنه سيطرح مجددا أيضا طلب بلاده بإصدار الكوريتين إعلانا مشتركا ضد ما أسماه الإرهاب يدين الهجمات التي ضربت الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول الماضي. يشار إلى أن بيونغ يانغ تصر على أن تشمل محادثات الوحدة بين الجانبين القضايا الداخلية المتعلقة بالكوريتين فقط. كما أعلن سون يونغ أنه سيسعى أثناء زيارته إلى بيونغ يانغ لعقد لقاء مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ إيل.

المصدر : وكالات