هاشمي رفسنجاني
حذر الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني الولايات المتحدة الأميركية والغرب عامة من خطر هجمات جديدة. وجاءت تحذيرات رفسنجاني أثناء لقائه اليوم في طهران بمسؤولي الحرس الثوري الإيراني بحسب ما أوردته الإذاعة الإيرانية.

وقال رفسنجاني الذي يترأس مجلس تشخيص مصلحة النظام إن "إنتاج وتخزين أسلحة الدمار الشامل يمثل خطأ جسيما من الغرب والولايات المتحدة لأنهما قد يفقدان التحكم فيها".

وأعربت إيران مرارا عن موقفها المعارض للضربات الجوية الأميركية لأفغانستان كما أدانت الهجمات على أميركا. وقد حذرت طهران واشنطن مؤخرا من أي وجود لفترة طويلة في المنطقة التي تقع على أعتاب طهران في آسيا الوسطى.

في غضون ذلك قال وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي اليوم إن الحملة العسكرية الأميركية على أفغانستان "ستزيد الأوضاع سوءا" ودعا إلى ترك الأفغان ليحلوا مشكلات بلادهم بأنفسهم.

وانتقد خرازي اليوم -أثناء زيارة إلى أنقرة- قرار تركيا إرسال وحدة مسلحة إلى أفغانستان معتبرا أن تدخل القوات الأجنبية من شأنه زيادة تدهور الوضع هناك. وقال خرازي أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي إسماعيل جيم "إن الأفغان أناس لا يحبذون التدخل في شؤونهم الداخلية... والنزاع الأفغاني ينبغي حله من قبل الشعب الأفغاني".

كمال خرازي
وقال الوزير الإيراني الذي بدأ اليوم زيارة تستمر يومين إلى تركيا تتركز حول العلاقات الثنائية والحرب في أفغانستان "لا نؤيد أي هجوم على دولة إسلامية... أو استخدام الإرهاب ذريعة لمهاجمة مجتمع إسلامي". واعتبر خرازي أن دور الدول المجاورة لأفغانستان يتمثل في مساعدة الشعب الأفغاني على ضمان حقه في تقرير مصيره.

وحرص جيم الذي لم يخف تبرمه من تصريحات خرازي, على الإشارة إلى أن "الجنود الأتراك لا يشكلون قوة عدوان في أفغانستان". وأضاف "على العكس إنهم سيساهمون في الجهود الهادفة إلى تحرير الشعب الأفغاني من الإرهاب".

وأعلنت تركيا البلد المسلم الوحيد العضو في الحلف الأطلسي الأسبوع الماضي إرسال 90 جنديا من قوات النخبة التركية إلى أفغانستان تلبية لطلب أميركي في تحرك وصفه مراقبون بأنه غني بالدلالات إذ يجعل من تركيا أول بلد مسلم ينفذ تحركا عسكريا ميدانيا في أفغانستان.

أعرب خرازي الذي قال إنه يؤيد إرسال قوة حفظ سلام "فقط تحت راية الأمم المتحدة", عن دعمه لفكرة قيام إدارة أفغانية جديدة بعد الإطاحة بطالبان تمثل فيها كل الجماعات الأفغانية.

المصدر : وكالات