رمسفيلد: الحرب على أفغانستان لن تستغرق سنوات
آخر تحديث: 2001/11/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/19 هـ

رمسفيلد: الحرب على أفغانستان لن تستغرق سنوات

دونالد رمسفيلد ونظيره الهندي جورج فرنانديز في نيودلهي
قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إن فعالية الغارات الأميركية على أفغانستان تحسنت وإنه لا يعتقد أن الحرب ستستمر سنوات. جاء ذلك في بداية زيارة رمسفيلد إلى نيودلهي بعد محادثاته في باكستان التي استبعد خلالها توقف العمليات العسكرية أثناء شهر رمضان.

وقال الوزير الأميركي للصحفيين بعد الاجتماع مع نظيره الهندي جورج فرنانديز "ما من شك في أن فعالية الغارات تحسنت بشكل كبير، لأن هناك أناسا على الأرض على اتصال بالطائرات في الأعلى"، وذلك في إشارة واضحة إلى وجود قوات أميركية خاصة داخل الأراضي الأفغانية.

وأوضح رمسفيلد أن القوات الأميركية لديها الآن عدد أكبر من القوات على الأرض تسهم في عمليات الاستهداف وفعالية الغارات. وردا على سؤال بشأن المدة الزمنية للعمليات العسكرية على أفغانستان قال الوزير الأميركي إنه لا يعتقد أن الحرب ستستغرق سنوات.

وقال الوزير إنه لا يعتقد أن المنشآت النووية الباكستانية يمكن أن تقع في أيدي عناصر وصفت بأنها إسلامية متطرفة. وأكد رمسفيلد ثقة بلاده في أن الدول ذات القدرات النووية تتعامل بجدية وحرص مع هذه المسألة لتوفير أقصى قدر من التعامل الآمن مع هذه القدرات.

دونالد رمسفيلد برفقة مشرف يصافح كبار المسؤولين الباكستانيين في إسلام آباد
وكان رمسفيلد قد وصل إلى نيودلهي مساء أمس قادما من إسلام آباد في إطار جولة تشمل عددا من الدول المحيطة بأفغانستان. وفي باكستان أعلن وزير الدفاع الأميركي أن حركة طالبان أصبحت مشلولة الحركة من جراء الغارات الجوية، مؤكدا أن الولايات المتحدة تنوي مواصلة غاراتها الجوية على أفغانستان بسبب استمرار ما وصفه بالتهديدات الإرهابية.

وقال في تبرير لمواصلة الغارات أثناء شهر رمضان الذي يتوقع أن يبدأ في 17 من الشهر الحالي "إنني أعي وجهة نظر الرئيس الباكستاني ودول كثيرة، إنها مسألة مهمة ومشكلة ندركها جميعنا، لكن الحقيقة هي أن التهديد باعتداءات إرهابية جديدة ما زال موجودا".

وأعرب رمسفيلد عن "تفهمه" لدوافع الرئيس الباكستاني برويز مشرف الذي أشار إلى أن مواصلة هذه الضربات في شهر الصوم قد يكون لها "تأثير سلبي هائل" في المنطقة. وأضاف رمسفيلد في مؤتمر صحفي "الحقيقة هي أن التهديد باعتداءات إرهابية جديدة لا يزال قائما، وهو قابل للتصديق وحقيقي ويثير الخشية من أن يلقى آلاف آخرون من الناس حتفهم".

المصدر : وكالات