صينيون يستخدمون القوارب للتنقل في مياه النهر الملوثة (أرشيف)
تسربت أطنان من مادة السيانيد القاتلة إلى نهر في وسط الصين عقب حادث انقلاب شاحنة كانت تحمل المادة الكيميائية إلى مقاطعة هاينان. وقالت مصادر صحفية محلية إن الحادث تسبب في إحداث تلوث محدود أدى إلى إصابة شخص ونفوق عدد من الحيوانات.

وكانت الشاحنة المحملة بـ11 طنا من سائل سيانيد الصوديوم قد انقلبت قرب نهر لوهي الخميس الماضي. وقال ناطق باسم حكومة مقاطعة هاينان المحلية إن السلطات قامت على الفور ببناء سدين لاحتواء بقعة التلوث داخل النهر ومنع انتشارها إلى بقية المدن الصينية المطلة عليه. وأضاف أن شخصا واحدا أصيب حتى الآن بعد تناوله حبة بطاطا غسلت بمياه ملوثة بالسيانيد.

وقال المسؤول الصيني إن سائق الشاحنة هرب عقب الحادث, لكن الشرطة ألقت القبض عليه بعد ذلك. وأضاف أن الشرطة اعتقلت كذلك شخصين يعملان بأحد مناجم الذهب التي تستخدم مادة السيانيد في تعدين الذهب. وأشار المتحدث إلى أن نهر لوهي يجهز مدينة لويانغ الصناعية بمياه الشرب.

وقال أحد العاملين في منظمات حماية البيئة إن رجال الشرطة والجيش قاموا على الفور بسكب أطنان من مادتي الكلور والكلاكس الشبيه بالكلس داخل النهر لإجبار السيانيد على الطفو. وذكرت الصحف المحلية أن التلوث أدى إلى نفوق أعداد كبيرة من الحيوانات. وأظهرت نتائج 11 تحليلا أجريت على مناطق مختلفة من النهر أن التلوث محدود على عدة كيلومترات فقط من النهر.

المصدر : أسوشيتد برس