موظفو بريد في كراتشي يضعون الكمامات والقفازات
عقب اكتشاف حالتي إصابة بالجمرة الخبيثة

اكتشفت حالة جديدة من الإصابة بالجمرة الخبيثة في مركز بريد ثالث بولاية نيوجيرسي الأميركية في وقت يفحص فيه محققون رسالة مشبوهة أرسلت إلى وزارة الخزانة. وواصلت الجمرة الخبيثة إشاعة الذعر في العديد من دول العالم.

فقد أعلنت أجهزة الصحة في ولاية نيوجيرسي شرقي الولايات المتحدة أنه تم اكتشاف جرثومة الجمرة الخبيثة في مركز بريد ثالث بالولاية حيث يشتبه بالفعل في إصابة موظف بالنوع الجلدي منها.

وأكدت المصادر أنه ثبت وجود الجرثومة في واحدة على الأقل من نحو 100 عينة جمعها مكتب التحقيقات الفدرالي من مركز فرز وتوزيع البريد في بيلمور خارج فيلادلفيا مباشرة وعلى بعد نحو 48 كلم جنوب غربي ترينتون. وكان مسؤولو الصحة العامة قالوا الأسبوع الماضي إنهم يشكون في إصابة رجل عمره 54 عاما يعمل في مركز بريد بيلمور بالنوع الجلدي لمرض الجمرة الخبيثة.

وأكد المركز الأميركي للوقاية من الأمراض وجود خمس حالات إصابة بالجمرة في نيوجيرسي حتى الآن، من بينها أربع حالات لموظفي بريد يتعاملون مع البريد الوارد من مركز توزيع قرب ترينتون في بلدة هاملتون حيث تم فرز ثلاثة خطابات محملة بجرثومة الجمرة موجهة إلى الكونغرس ووسائل إعلام. والحالة الخامسة لمحاسبة عمرها 51 عاما أصيبت بالنوع الجلدي للمرض وتعمل في شركة خاصة تتلقى بريدها من مركز هاملتون. وعثر على جرثومة الجمرة في سلة للخطابات في مكتبها.

حالات اشتباه
في هذه الأثناء يفحص محققون في واشنطن رسالة مشبوهة عثر عليها في وزارة الخزانة. وقالت المتحدثة باسم الوزارة إن الرسالة وردت من مركز بريد ترينتون في نيوجيرسي وإن العاملين في الوزارة "أصروا على أن الرسالة مثيرة للشك"، وتوقعت المتحدثة أن تظهر نتائج فحص الرسالة يوم الثلاثاء.

ويعكف محققون من مكتب التحقيقات الفدرالي على فحص مسحوق أبيض عثر عليه داخل سيارة في بيزيسدا في ميرلاند. لكن مسؤولين أعربوا عن اعتقادهم بأن هذه الحالة زائفة وتدخل ضمن محاولات لإثارة الفزع و"تضليل سير التحقيقات". وأشارت مصلحة البريد الأميركية إلى تسجيل أكثر من 550 رسالة مشبوهة يوميا كإنذارات خاطئة أو محاولات خداع.

كلمة بوش
من جهة أخرى دعا الرئيس الأميركي جورج بوش في كلمته الإذاعية الأسبوعية الأميركيين إلى توخي الحذر عند فتح بريدهم بعد الموجة الأخيرة من الرسائل الملوثة بجرثومة الجمرة الخبيثة، وقال "تفحصوا بريدكم بعناية قبل فتحه واستشيروا طبيبكم إذا ظننتم أنكم تعرضتم للجرثومة".

وأضاف بوش أن أجهزة توزيع البريد باتت مزودة بمعدات لتعقيم البريد وعرضت إلى جانب مكتب التحقيقات الفدرالي مكافأة تصل إلى مليون دولار مقابل أي معلومات تؤدي إلى توقيف من أسماهم الإرهابيين البيولوجيين. وكرر الرئيس الأميركي التشديد على أن منفذي التهديدات الكاذبة الذين يغذون موجة الخوف سيعاقبون بقسوة. وقال "على أولئك الذين يظنون أن الوقت الحالي مناسب لإرسال الخدع أن يعرفوا أن الإنذارات الخادعة يعاقب عليها القانون".

موظفو بريد هنود في أحد مراكز البريد الدولي بمطار بومباي (أرشيف)
باكستان والهند
في غضون ذلك تضاربت تصريحات المسؤولين في الحكومة الباكستانية بشأن أنباء عن هجوم بالجمرة الخبيثة، فبينما أكد الرئيس الباكستاني برويز مشرف ظهور حالتين للإصابة بالجرثومة صدر بيان رسمي شكك في صحة هذه الأنباء.

وقال مشرف للصحافيين ردا على سؤال وجه له "لقد ثبت وجود حالتين لكن بدون إصابات وبدون ضحايا". وأوضح في مؤتمر صحفي عقد لبحث السياسة تجاه اللاجئين الأفغان "مع وجود الكثير من المشكلات.. لا نعتبر تلك مشكلة خطيرة".

وكان بيان حكومي قد ذكر أن الأنباء السابقة عن وقوع هجوم بالجمرة الخبيثة بما في ذلك خطابات تلقتها سفارتا بريطانيا والولايات المتحدة، ثبت أنها إنذارات كاذبة. والأمر الذي أضاف مزيدا من التعقيد هو ما صرح به وزير العلوم والتكنولوجيا عطاء الرحمن لشبكة "CNN" الإخبارية بأن نتائج فحوص أربع حالات مختلفة كانت إيجابية بما في ذلك نتائج فحوص سابقة أعلن في وقتها أنها سالبة.

وفي الهند قال مسؤولون صحيون إنهم عثروا على آثار لجرثومة الجمرة الخبيثة في خطابات تحتوي على مسحوق أبيض أرسلت إلى مسؤولين بارزين في ولاية ماهارشتار الغربية. وقال المدير العام للصحة العامة في الولاية إن نتائج الفحوص التي أجريت في أحد المختبرات أظهرت بما لا يدع مجالا للشك وجود جرثومة الجمرة الخبيثة في أحد الخطابات المشبوهة، في حين لم يعثر مختبر آخر على أي دليل لوجود هذه الجرثومة في العينات التي أرسلت إليه.

المصدر : وكالات