بنغال غاضبون ينددون بالقصف الأميركي على أفغانستان (أرشيف)

شددت بنغلاديش من إجراءاتها الأمنية حول مقار إقامة الهيئات الدبلوماسية في داكا، وسط تزايد عدد التظاهرات المطالبة بإنهاء الضربات الأميركية على أفغانستان. ومنعت الحكومة جميع التظاهرات والتجمعات في المناطق القريبة من السفارات والدوائر الدبلوماسية، ونشرت المزيد من قواتها الأمنية.

وقال متحدث باسم الشرطة إنها منعت تظاهرات عديدة من التوجه إلى سفارة الولايات المتحدة، ومن ضمنها تظاهرة خرج فيها أكثر من عشرة آلاف شخص.

يذكر أن الولايات المتحدة علقت أعمال بعثات السلام في بنغلاديش بسبب المخاوف الأمنية. وكانت داكا قد عرضت الشهر الماضي المشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة ما يسمى بالإرهاب والذي شكلته واشنطن عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على مدينتي نيويورك وواشنطن.

غير أن العرض البنغالي لم يلق ترحيبا كاملا في أوساط حكومة رئيسة الوزراء خالدة ضياء, فقد حذر زعيم حزب العمل الإسلامي اليميني عزيز الحق القوات الأميركية من الدخول إلى بنغلاديش وقال إنها ستلقى مقاومة إذا حاولت دخول البلاد. وأضاف أن عددا كبيرا من البنغال يستعدون للذهاب إلى أفغانستان والقتال إلى جانب حركة طالبان, وأنهم سيقاومون أي محاولة لثنيهم عن قرارهم.

المصدر : الفرنسية