جانب من التجمع وسط تل أبيب وفي الإطار إسحاق رابين
تجمع عشرات الآلاف من الإسرائيليين أمس السبت في وسط تل أبيب في ذكري مرور ست سنوات على اغتيال اسحق رابين رئيس وزراء إسرائيل الأسبق.

واحتشدت جموع الإسرائيليين في نفس المكان الذي قتل فيه رابين برصاص يهودي يميني معارض لسياسته بمبادلة الأرض مقابل السلام مع الفلسطينيين. وأفاد التلفزيون الإسرائيلي العام أن عدد المشاركين وصل إلى نحو ثمانين ألف شخص.

وشارك في التظاهرة عدد من ناشطي حركة السلام الآن وممثلون عن حزب ميريتس اليساري المعارض. وكان شمعون بيريز وزير الخارجية الإسرائيلي من ضمن الشخصيات السياسية البارزة التي حضرت الحفل الذي أوضح منظموه أنهم لا يرحبون بوجود أرييل شارون رئيس وزراء إسرائيل فيه.

وقال بيريز إن رابين "وضع آماله في عملية السلام وفي الشباب الإسرائيلي" مضيفا "أننا نعيش منذ وفاته أوقات صعبة من المعاناة والدماء".

وقالت داليا رابين ابنة رابين من فوق مسرح أقيم خارج مجلس المدينة "إننا الليلة نردد الدعوة التي أطلقها إسحق رابين من فوق هذه المنصة قبل ستة أعوام وهي تفضيل طريق السلام على طريق الحرب".

يشار إلى أن رابين وبيريز تقاسما مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات جائزة نوبل للسلام عقب توقيع اتفاق أوسلو عام 1993.

المصدر : وكالات