انتشال صاروخ كروز من الغواصة الروسية كورسك الأسبوع الماضي
قال مسؤولون روس إن عمال الإنقاذ في البحرية الروسية قرروا إبقاء سبعة من صواريخ كروز بعد ملئها بمادة محيّدة
على متن الغواصة النووية كورسك من أصل 22 صاروخا تحملها الغواصة التي غرقت وانفجر جزء منها في بحر بارنتس شمالي روسيا في أغسطس/ آب من العام الماضي.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن قائد البحرية الروسي فلاديمير كورويدوف قوله إن 16 صاروخا من نوع كروز قد تم رفعها وتركت سبعة صواريخ في المستودعات الإسطوانية التي لحقت بها أضرار كبيرة من جراء الانفجار. وقال كورويدوف إن مستودعات الصواريخ المتبقية ستملأ بمادة البوليوثين المحيدة وتترك مع بقية حطام الغواصة.

ولم يحدد المسؤول الروسي موعدا لنقل حطام الغواصة إلى أماكن تجميع النفايات، لكنه أشار إلى أن ذلك قد يتم بعد إكمال التحقيقات الخاصة بانفجار الغواصة.

وكانت شركتان هولنديتان قد نجحتا في انتشال الغواصة كورسك مطلع الشهر الماضي من قاع بحر بارنتس لتفيا بوعد قدمه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأسر أفراد الطاقم بدفنهم برا والسماح للمحققين بمعاينة الغواصة. وقد نقلت كورسك التي ثبتت أسفل بارجة عملاقة إلى المرسى الرئيسي في قرية روسلياكوفا قرب مورمنسك في أقصى الشمال الروسي. وتبلغ التكلفة الإجمالية لانتشال كورسك والتخلص منها 130 مليون دولار.

وأعرب أنصار البيئة عن قلقهم من التلوث الإشعاعي المحتمل أثناء عملية تفكيك الغواصة, لكن المسؤولين الروس قالوا إن ترك الغواصة في قاع البحر يعتبر أكثر خطورة.

وكانت الغواصة الروسية قد غرقت بطاقمها الذي يبلغ عدد أفراده 118 شخصاً في الثاني عشر من أغسطس/ آب 2000 بعد انفجار ما زال مجهول الأسباب أدى إلى تعطيلها وهبوطها إلى قاع البحر.

المصدر : الفرنسية