متظاهرون من مناهضي العولمة يحاولون تفادي دخان قنابل الغاز المسيل للدموع التي أطلقتها الشرطة الإيطالية أثناء انعقاد قمة مجموعة الثماني في جنوا (أرشيف)
حذرت الولايات المتحدة من إمكانية تحول الاحتجاجات المناهضة للاجتماع المرتقب الذي سيعقده زعماء الدول والحكومات الأوروبية في بلجيكا منتصف الشهر المقبل إلى أعمال عنف. وطلبت واشنطن من جميع رعاياها الأميركيين عدم الاقتراب من الأماكن التي ستشهد هذه الاحتجاجات.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن السلطات البلجيكية اتخذت جميع الإجراءات اللازمة لمواجهة احتمال قيام مناهضي العولمة بالاحتجاج على اجتماع المجلس الأوروبي المزمع عقده في 14 –15 ديسمبر/كانون الأول المقبل في ضاحية لايكن القريبة من العاصمة بروكسل.

وأوضحت الوزارة إن على الأميركيين المسافرين إلى أو المقيمين في بروكسل أثناء عقد الاجتماع توخي اليقظة والحذر في حال مواجهة المتظاهرين. وشددت على ضرورة تجنب الأميركيين الاقتراب من مواقع التظاهرات، قدر الإمكان، وأن يتذكروا أن التظاهرات التي شهدتها الاجتماعات الدولية السابقة تحولت في بعض الأحيان إلى أعمال عنف.

وكانت الوزارة قد وجهت تحذيرات مماثلة أثناء انعقاد اجتماعات دولية أخرى في أوروبا وفي أي مكان آخر في العالم في أعقاب موجة الاحتجاجات الجماهيرية الضخمة إبان انعقاد قمة مجموعة الثماني الأخيرة في جنوا في يوليو/ تموز الماضي والتي تحولت إلى اشتباكات مع الشرطة، مما أسفر عن مصرع أحد المحتجين.

كما حثت المواطنين الأميركيين في سبتمبر/ أيلول الماضي على اتخاذ الاحتياطات اللازمة في حال سفرهم إلى مدينة ليج البلجيكية أثناء انعقاد اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أو إلى نابولي الإيطالية أثناء انعقاد اجتماع وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي (الناتو).

المصدر : الفرنسية