قتل شخصان على الأقل واشتعلت النيران في 300 منزل إثر تجدد الاشتباكات الطائفية بوسط إندونيسيا. وأفادت مصادر الشرطة بأن مصادمات عنيفة وقعت بين المسلمين والمسيحيين في إقليم سولويزي بوسط إندونيسيا.

وأضافت المصادر أن الاشتباكات اندلعت أمس في قرية تانغكورا التي يقطنها مسيحيون في منطقة بوسو بالإقليم. ويشار إلى أن منطقة بوسو تشهد منذ عامين اشتباكات طائفية متكررة أسفرت عن مصرع 300 شخص على الأقل.

وكانت قرية تانغكورا قد تعرضت هذا الأسبوع لهجوم مسلحين مجهولين شمل أيضا قريتين مجاورتين للمسيحيين مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص بينهم اثنان من المسلحين.

كما شهدت منطقة بوسو الاثنين الماضي أعمال عنف تعرضت فيها كنيسة لهجوم بالقنابل ودمرتها النيران تماما. وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في إندونيسيا إن حوالي سبعة آلاف مسلح من أعضاء جماعة لشكر جهاد الإسلامية قد انتقلوا من جاوا إلى بوسو لقتال المسيحيين.

وكانت الحكومة الإندونيسية قد أعلنت الاثنين الماضي أنها تعتزم نشر عشرات الآلاف من قوات الجيش والشرطة في المناطق المضطربة من البلاد التي تشهد صراعات مثل إقليم آتشه وإيريان جايا ومنطقة بوسو.

المصدر : وكالات