جون آشكروفت يعرض لائحة نصائح صادرة عن مكتب التحقيقات الفدرالي موجهة للمواطنين عن كيفية التصرف إزاء تسلم رسائل أو طرود مشبوهة (أرشيف)
أعلن وزير العدل الأميركي جون آشكروفت أن مكتب التحقيقات الفدرالي اعتبر الهارب كلايتون لي فاجنر المشتبه به الرئيسي في خدعة إرسال خطابات زعم أنها ملوثة بالجمرة الخبيثة إلى عيادات متخصصة في أمراض النساء. ويصف فاجنر نفسه أنه محارب مناهض للإجهاض.

وقال آشكروفت إن السلطات تلقت أخيرا معلومات مفادها بأن فاجنر ادعى المسؤولية عن إرسال أكثر من 280 خطابا يزعم أنها تحتوي على جرثومة الجمرة الخبيثة إلى عيادات للإجهاض في مناطق الساحل الشرقي للولايات المتحدة في الأسبوع الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأضاف آشكروفت أن دفعة ثانية تزيد على 270 خطابا يزعم أيضا أنها تحتوي على الجمرة الخبيثة أرسلت إلى أكثر من 270 عيادة في الأسبوع الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وطلب آشكروفت من المواطنين المساعدة بتقديم أي معلومات تؤدي إلى إلقاء القبض على فاجنر. وأوضح أن وزارة العدل تعتبر تهديدات فاجنر وكل الخدع المرتبطة بالجمرة الخبيثة انتهاكات خطيرة للقانون.

وكان فاجنر الوارد اسمه ضمن قائمة أكثر عشرة أشخاص هاربين مطلوبين لمكتب التحقيقات الفدرالي قد فر من سجن دويت كاونتي بولاية إيلينوي في فبراير/ شباط الماضي. وذكر مكتب التحقيقات أن فاجنر كان يواجه عقوبة تتراوح بين السجن 15 عاما والسجن مدى الحياة.

وأدين فاجنر من قبل بحيازة سلاح ناري والانتقال بسيارة مسروقة من ولاية إلى أخرى. ومن المعتقد أن فاجنر ارتكب عددا من سرقات البنوك منذ هروبه.

المصدر : وكالات