مقاتلون من طالبان بانتظار الأميركيين برا قرب قندهار
ـــــــــــــــــــــــ
طالبان تعلن قتل عشرات الأميركيين في إسقاط مروحيتين جنوبي كابل
ـــــــــــــــــــــــ

تحالف الشمال يعلن صد هجمات لطالبان لاستعادة منطقة كوبروك جنوبي مزار شريف
ـــــــــــــــــــــــ
مروحية أميركية أنقذت كرزاي من ملاقاة مصير القائد عبد الحق ـــــــــــــــــــــــ

قالت حركة طالبان إنها قتلت ما بين 40 و 50 جنديا أميركيا عندما أسقطت مروحيتين جنوبي كابل أثناء الليل، وأكد متحدث باسم الحركة أن بالإمكان رؤية حاجيات الجنود القتلى وجثثهم المحترقة، في هذه الأثناء قال تحالف الشمال أنه صد هجومين مضادين لطالبان جنوبي مزار شريف.

فقد أعلن متحدث باسم حركة طالبان إن طائرة أميركية سقطت بعد أن فتح مقاتلو الحركة النار عليها في منطقة ناوور بإقليم غزنة حوالي الساعة 11 مساء (1830 بتوقيت غرينتش) الليلة الماضية، وقال إن الطائرة كانت تحاول إنقاذ طائرة أخرى تحطمت في نفس المنطقة.

وأضاف المتحدث "قتل بين 40 و50 أميركيا في الحادثين"، مؤكدا أنه "من الممكن رؤية جثث الأميركيين على متن الطائرتين بزيهم العسكري".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد اعترفت في وقت سابق بسقوط مروحية لها فوق الأراضي الأفغانية، غير أنها أكدت أن المروحية التي كانت تقوم بمهمة للقوات الخاصة تحطمت بسبب سوء الأحوال الجوية، وحسب البنتاغون فإن أفراد طاقم المروحية الأربعة أصيبوا بجروح طفيفة قبل أن يتم نقلهم من منطقة سقوط الطائرة.

بقايا مروحية أميركية سابقة سقطت في أفغانستان (أرشيف)
ورفض متحدث باسم البنتاغون رواية طالبان لما جرى، وقال "كما قلنا منذ اليوم الأول نحن لا نرد على مزاعم طالبان لأنها في معظم الأحوال يتبين أنها زائفة"، وعندما ألح عليه الصحفيون كي يرد على تقرير طالبان اكتفى بقوله إن تصريحات البنتاغون مساء الجمعة بشأن طائرة الهليكوبتر التي تحطمت مساء الجمعة "تتحدث عن نفسها".

وقال البنتاغون إن طائرات من طراز أف /14 تومكات تعمل من على متن حاملة الطائرات الأميركية تيودور روزفلت دمرت الطائرة الهليكوبتر المحطمة وهو إجراء عسكري أميركي معمول به في الحالات التي تفقد فيها أجهزة تكنولوجية متقدمة في أراض معادية ويمكن أن يستخدمها العدو.

وفي غضون ذلك عاود الطيران الأميركي غاراته على العاصمة كابل. وقالت الأنباء إن الدفاعات الأرضية لطالبان فتحت صباح اليوم النار على طائرتين كانتا تحلقان فوق العاصمة الأفغانية. وقال شهود عيان إن دوي الانفجارات سمع هذا الصباح مع نيران دفاعات أرضية متفرقة.

وكان الطيران الأميركي قد استأنف غاراته ليلة أمس على العاصمة الأفغانية كابل وألقى قنبلتين على الأقل قرب المطار. وهز انفجاران قويان كابل في حين لم يسمع دوي المضادات الأرضية التابعة لحركة طالبان.

وفي سياق متصل قال البنتاغون إن الجيش الأميركي سيرسل طائرتي تجسس للمساعدة في تحديد الأهداف التابعة لطالبان، ولكن سقوط البرَد يحول دون دخول مزيد من الطائرات الأميركية المتقدمة إلى هناك.

وأوضح المسؤول بقيادة الأركان الأميركية الأميرال جون ستافلبيم أن طائرتي تجسس جديدتين إحداهما طائرة غلوبال هوك التي تطير دون طيار، ستحلقان قريبا فوق أفغانستان. وأشار إلى أن طائرة الاستطلاع ذات المحركات الأربعة "جي ستارز" التي تعمل على توجيه المقذوفات ستلحق بهما.

مجندون جدد لتحالف الشمال استعدادا لتكثيف الهجمات على طالبان
هجمات متبادلة
على صعيد آخر
أعلن ناطق باسم تحالف الشمال الأفغاني المعارض لحركة طالبان أن التحالف صد صباح اليوم هجومين شنتهما حركة طالبان في شمالي أفغانستان لاستعادة السيطرة على أراض سقطت بأيدي المعارضة الليل الفائت.

وحسب المتحدث فقد شنت حركة طالبان هجومين متتاليين صباح اليوم السبت في منطقة أك كوبروك على بعد 70 كيلومترا جنوبي مدينة مزار شريف الإستراتيجية.


وقال الناطق باسم القائد محمد عطا, أحد أبرز زعماء الحرب في تحالف الشمال "لقد تم صد الهجومين, ولكننا نستعد لهجوم آخر لأن هناك تحركات للوحدات باتجاه الجبهة".

وتقع منطقتا أك كوبروك وكشنده في إقليم بلخ حيث تحاول قوات تحالف الشمال منذ أسابيع, التقدم باتجاه مزار شريف.

وكانت قوات التحالف قالت إنها استولت على المنطقة بعد أن انحاز نحو 800 مقاتل من طالبان إلى جانب قوات التحالف، وقال قاري قدرة الله المتحدث باسم القائد محمد عطا إن منطقة كوبروك سقطت بعد معارك استمرت ثلاث ساعات وبدأت منتصف ليلة أمس.

وأوضح المتحدث أن اتصالات جرت قبل المعركة دفعت 800 مقاتل من طالبان للانشقاق والانضمام إلى قواتهم.

واكتفى متحدث باسم طالبان في كابل بتأكيد وقوع معارك في هذه المنطقة دون إعطاء تفاصيل إضافية. كما أعلن ممثل لوزارة الخارجية في التحالف الشمالي أن قواتهم قتلت حوالي 80 من مقاتلي طالبان وأسرت ألفا آخرين على بعد نحو 60 كلم جنوبي غربي مزار شريف في ولاية بلخ شمالي أفغانستان.

عبد السلام ضعيف
مروحية أميركية أنقذت كرزاي
وفي إسلام آباد أعلن سفير حركة طالبان عبد السلام ضعيف اليوم أن مروحية أميركية أخرجت المعارض القريب من الملك حامد كرزاي من أفغانستان، وقال ضعيف إن طالبان اعتقلت 25 من أنصار هذا النائب السابق لوزير الخارجية.

وفي السياق ذاته قالت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية إن طالبان أعدمت ثلاثة من أنصار كرزاي شنقا بعد أن أسرتهم في اشتباك.

ونقلت الوكالة عن مسؤول في طالبان تأكيده أن عملية الإعدام تمت في منطقة دهرواد في ولاية أرزغان حيث فاجأت قوات طالبان أنصار كرزاي واعتقلتهم عقب اشتباك معهم.

يشار إلى أن كرزاي -وهو شخصية متنفذة من البشتون- يقود عملية سرية بهدف شق حركة طالبان في مدينة قندهار والمناطق المجاورة لها في جنوبي شرقي أفغانستان، وكان عبد الحق وهو قائد آخر من قادة البشتون المعارضين لطالبان قد لقي مصرعه بعد أن اعتقلته قوات طالبان قبل نحو عشرة أيام.

المصدر : الجزيرة + وكالات