عملية نقل مهاجرين غالبيتهم من العراقيين في حافلات عقب إنقاذهم من قارب كان يقلهم أوشك على الغرق عند جزيرة كريسماس الأسترالية (أرشيف)
أحبطت السلطات الأسترالية محاولة تسلل جديدة قام بها حوالي 230 من لاجئي القوارب معظمهم من العراقيين. وتقطعت السبل بهؤلاء اللاجئين عقب فشلهم في دخول أستراليا، وأكدت مصادر الشرطة الإندونيسية أن اللاجئين محتجزون حاليا في تيمور الغربية.

وأكد متحدث باسم الشرطة الإندونيسية أن القارب الذي يقل اللاجئين أبحر الشهر الماضي من جاوا الشرقية بإندونيسيا في محاولة لدخول أستراليا. وأضاف المتحدث أن دورية للبحرية الأسترالية اكتشفت القارب وأجبرت قائده على تغيير وجهته إلى جزيرة روتي الإندونيسية جنوب تيمور الغربية.

وأوضح المتحدث أنه بعد إنزال اللاجئين في الجزيرة الإندونيسية نجح قائد القارب وطاقمه في الفرار. وقد تم نقل اللاجئين إلى كوبانغ عاصمة تيمور الغربية حيث تم احتجازهم في أحد مباني مدرسة الشرطة هناك. وأشار المتحدث الإندونيسي إلى أن اللاجئين من دول شرق أوسطية ومعظمهم من العراق وأنهم محتجزون في ظروف جيدة تحت إشراف ممثلين عن المنظمة الدولية للهجرة.

يذكر أن جزيرة روتي تعتبر قاعدة خلفية أساسية تنطلق منها قوارب اللاجئين وطالبي اللجوء السياسي إلى أستراليا. لكن حكومة رئيس الوزراء جون هوارد بدأت مؤخرا في فرض قيود مشددة للحد من الهجرة غير القانونية شملت مراقبة صارمة لسواحل أستراليا الغربية بشكل خاص والتي تتدفق عليها دائما قوارب تقل مئات اللاجئين القادمين من جميع أنحاء العالم عبر إندونيسيا.

وفي 19 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي غرق قارب للاجئين بعد إبحاره من جاوا الشرقية في إندونيسيا وعلى متنه 350 من اللاجئين وطالبي حق اللجوء معظمهم من دول الشرق الأوسط. ولم ينج من هذه الكارثة سوى 44 شخصا. وطالبت الحكومة الأسترالية جاكرتا باتخاذ إجراءات فعالة لوقف تدفق موجات المهاجرين غير القانونيين من السواحل الإندونيسية.

المصدر : وكالات