كريستون تيمبو
تجمع أكثر من 20 ألفا من أنصار زعيم المعارضة في زامبيا كريستون تيمبو خارج مقر المحكمة العليا في لوساكا تأييدا لزعيمهم. وقد قدم تيمبو أوراقه كمرشح للرئاسة في الانتخابات العامة المزمع إجراؤها في 27 ديسمبر/ كانون الأول المقبل . ويشير المراقبون إلى أن التجمع هو الأكبر من نوعه منذ عشر سنوات.

وأكد تيمبو البالغ من العمر 57 عاما لأنصاره خارج المحكمة العليا أن حزبه سيفوز في الانتخابات ومع وجود مثل هذه الحشود المؤيدة سيكون الرئيس المقبل وقال "نحن الحكومة القادمة، نحن الوحيدون الذين سنقضي على الفساد ونضع الاقتصاد على طريق التنمية الصحيح".

وظهر حزب تيمبو (المنتدى من أجل الديمقراطية والتطوير) وهو أحدث وأقوى حزب معارضة في زامبيا ليشكل أكبر منافس ومهدد لحكم حزب الرئيس الحالي فريدريك تشيلوبا (الحركة الديمقراطية من أجل التعددية الحزبية) الذي تنتهي فترة ولايته الأخيرة الشهر المقبل حيث فشل في تمديد فترة رئاسته بعد حملة قادها تيمبو في أبريل/ نيسان الماضي.

ويشير المراقبون إلى أن تيمبو يملك فرصة كبيرة للفوز في الانتخابات إلى جانب مرشح الحزب الحاكم ليفي مواناواسا. وقد شغل في السابق منصب قائد القوات المسلحة في زامبيا أوائل الثمانينيات وعمل سفيرا لبلاده لدى ألمانيا ثم أصبح وزيرا لشؤون الخارجية وأخيرا نائبا للرئيس عام 1997 وحتى أبريل/ نيسان من العام الجاري.

ويشارك في السباق الرئاسي، إضافة إلى تيمبو ومواناواسا، رجال الأعمال أندرسن مازوكا وبين مويلا وتيلينجي كاوندا والوزير السابق مايكل ساتا والأكاديمي توبيرت شاماباند والوزير السابق غودفري مياندا وناشطا حقوق الإنسان إنونجي مبيكوسيتا لوانيكا وغويندولن كوني.

وينظر كثير من المراقبين إلى الانتخابات الرئاسية القادمة في زامبيا على أنها أكثر الانتخابات انفتاحا في تاريخ البلاد منذ استقلالها قبل 37 عاما.

المصدر : وكالات