مقاتلو آتشه الحرة يسيطرون على أحد الطرق (أرشيف)
قال الجيش الإندونيسي اليوم إن ما لا يقل عن خمسة أشخاص قد قتلوا في إقليم آتشه الذي يقع على الطرف الشمالي من جزيرة سومطرة. وتشهد الجزيرة اضطرابات ومواجهات بين الجيش وحركة آتشه الحرة التي تطالب باستقلال الإقليم عن إندونيسيا.

وأوضح الناطق باسم الجيش فردوس كومارنو أن اثنين من مقاتلي جبهة آتشه الحرة أطلقوا النار على جندي في شمال الإقليم أمس فأردوه قتيلا. وكان الجندي عائدا من مقر عمله حيث يعمل في مقر قيادة الجيش بالإقليم.

وأضاف الناطق العسكري أن شهود عيان تعرفوا على الفاعلين وقالوا إنهم اثنان من مقاتلي الحركة. وقال فردوس إن النار أطلقت على الجندي على مقربة من بيته في قرية بالوه بينيونغ، وفر المهاجمون إلى غابة قريبة من المكان.

وذكر كومارنو أن اثنين من المقاتلين قتلا في مواجهات مع قوات الأمن في مناطق أخرى من الإقليم.

وقالت وكالة أنباء أنتارا الحكومية إنه تم العثور على جثة رجل من أصول صينية في سيغلي وهي المدينة الرئيسية في منطقة بيدي أمس بعد إصابته بجروح قاتلة. ولم تعرف بعد الظروف المحيطة بمقتله.

ومن جهة أخرى قال عمال إغاثة إن قنبلة من صنع محلي انفجرت في جنوب الإقليم وأدى انفجارها إلى مقتل طفل في التاسعة من عمره وإصابة ثلاثة آخرين بجروح خطيرة.

وقتل في هذا الإقليم الغني بالنفط والغاز أكثر من ستة آلاف شخص منذ عام 1975 نتيجة المواجهات بين الجيش ومقاتلي حركة آتشه الحرة الذين يطالبون باستقلال الإقليم عن إندونيسيا.

المصدر : وكالات